تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا: نقل 800 عنصر من "الخوذ البيضاء" إلى الأردن عبر إسرائيل تمهيدا لتوطينهم في دول غربية

أ ف ب / أرشيف

أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان الأحد أنه تم إجلاء 800 عنصر من "الخوذ البيضاء" السوريين وعائلاتهم من مناطق سيطرة الفصائل المعارضة السورية إلى إسرائيل، قبل نقلهم إلى الأردن. وأكد الأردن من جانبه أنه وافق على مرورهم عبر أراضيه، تحت رعاية الأمم المتحدة، قبل إعادة توطينهم في ثلاث دول غربية، هي ألمانيا وبريطانيا وكندا.

إعلان

أعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي الأحد أنه تم إجلاء 800 من عناصر "الخوذ البيضاء" السوريين في مناطق سيطرة الفصائل السورية المعارضة، وعائلاتهم إلى إسرائيل، قبل أن يتم نقلهم إلى الأردن.

وأشارت الإذاعة إلى أن هؤلاء العناصر كانوا مهددين بعد تحقيق قوات النظام السوري تقدما ميدانيا في جنوب سوريا، موضحة إلى أن العملية جرت بناء على طلب الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

الجيش الإسرائيلي دخل إلى "منطقة قتال" في سوريا لإجلاء عناصر "الخوذ البيضاء" بطلب من الأمم المتحدة

وأضاف الجيش الإسرائيلي في بيان أن عملية الإجلاء تمت إلى "بلد مجاور"، دون تحديده، مشددا على أن "تلك العملية جاءت لدواع إنسانية استثنائية، ولا تعني أي تغيير في سياسة تل أبيب بشأن رفضها استقبال لاجئين سوريين على أراضيها".

وأضاف البيان أن "إسرائيل تتمسك بسياستها بعدم التدخل في النزاع السوري"، وأنها تعتبر النظام السوري مسؤولا عن كل الأحداث التي جرت على الأراضي السورية.

الأردن وافق على مرور العناصر لإعادة توطينهم في ثلاث دول غربية

وأكد الأردن من جانبه الأحد أنه وافق على مرور 800 عنصر من "الخوذ البيضاء" السوريين إلى أراضيه، لإعادة توطينهم في ثلاث دول غربية هي ألمانيا وبريطانيا وكندا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأردنية محمد الكايد في بيان إن "الحكومة أذنت للأمم المتحدة بتنظيم مرور حوالي 800 مواطن سوري عبر الأردن لتوطينهم في دول غربية (...) هي بريطانيا وألمانيا وكندا". وأوضح أن هذه الدول "قدمت تعهدا خطيا ملزما قانونيا بإعادة توطينهم خلال فترة زمنية محددة بسبب وجود خطر على حياتهم"، مؤكدا أنه "تمت الموافقة على الطلب لأسباب إنسانية بحتة".

لكن الوزارة أعلنت في بيان مساء الأحد أن 422 عنصرا من "الخوذ البيضاء" السوريين دخلوا الأردن صباحا، وليس أكثر من 800 كما أعلن سابقا. وقال الكايد إن "الرقم الذي كانت هذه الدول طلبت مرورهم عبر الأردن على أساس تعهدها بإعادة توطينهم كان في البدء حوالي 827 شخصا لكنه استقر بالنهاية على 422".

الأردن: عناصر "الخوذ البيضاء" سيبقون في منطقة مغلقة حتى ترحيلهم إلى ثلاث دول غربية

وقالت وكالة الأنباء الرسمية السورية "بترا" على موقعها الإلكتروني إن المملكة "أذنت للأمم المتحدة تنظيم مرور 800 مواطن سوري عبر الأردن لتوطينهم في دول غربية".

وأضافت الوكالة: إن "هؤلاء المواطنين السوريين الذين كانوا يعملون في الدفاع المدني بالمناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة السورية قد فروا بعد الهجوم الذي شنه الجيش السوري على تلك المناطق". وأضافت إن "هؤلاء المواطنين السوريين سيبقون في منطقة محددة مغلقة خلال فترة مرورهم عبر الأردن، والتي التزمت بها الدول الغربية الثلاث، على أن سقفها ثلاثة أشهر".

كندا ستستقبل 50 عنصرا من الخوذ البيضاء السوريين

ذكرت شبكة "سي بي سي" العامة الأحد أن كندا قررت استقبال 50 من عناصر "الخوذ البيضاء" السوريين الذين تم إجلاؤهم من سوريا وعائلاتهم، لأي ما يمكن أن يشكل بالإجمال نحو 250 شخصا.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين، أن أوتاوا ستعمل بسرعة مع مسؤولين عن هذا الملف في الأمم المتحدة لتنظيم وصول هؤلاء العناصر وعائلاتهم إلى كندا في الأسابيع أو الأشهر المقبلة.

ولم تحدد السلطات الكندية صباح الأحد عدد الأشخاص الذين يمكن أن يُنقلوا إلى كندا، لكن وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند قالت في بيان ليل السبت للأحد، إن كندا تبذل "بالتعاون الوثيق مع المملكة المتحدة وألمانيا جهدا دوليا لتأمين سلامة الخوذ البيضاء وعائلاتهم".

المتطوعون كانوا محاصرين بمحافظتي درعا والقنيطرة

وأكد رائد صلاح رئيس فريق "الخوذ البيضاء" السورية من جهته في بيان أنه "تم إجلاء عدد من المتطوعين مع عائلاتهم لظروف إنسانية بحته حيث كانوا محاصرين في منطقة خطرة في جنوب سوريا ووصلوا إلى الأردن الآن".

وأوضح أن "المتطوعين كانوا محاصرين بمحافظتي درعا والقنيطرة من بينهم عدد على الحدود بين الجولان والمناطق التي كانت تسيطر عليها روسيا بالقنيطرة". وأشار إلى أن "الخطر كان بسبب التهديدات المتتالية من روسيا والنظام في كل المحافل الدولية".

وتعرف عناصر "الخوذ البيضاء" رسميا باسم الدفاع المدني السوري، لكنها تشتهر بخوذها البيضاء المميزة. وتقوم تلك المجموعة بعمليات إنقاذ في المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في سوريا.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن