تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مجلس الامن يندد بالعنف في افغانستان ويدعم العملية الانتخابية

2 دقائق
إعلان

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) (أ ف ب) - ندد مجلس الامن الدولي الاثنين في بيان صدر باجماع اعضائه، ب"من يلجأون الى العنف لاعاقة العملية الانتخابية" في افغانستان، مطالبا بارساء "مؤسسات ديموقراطية دائمة" في هذا البلد.

وفي البيان الذي اعدته هولندا وتم التفاوض في شانه لايام عدة، "شدد المجلس على الاهمية التي يوليها لارساء مؤسسات ديموقراطية دائمة في افغانستان استنادا الى انتخابات جامعة وشفافة وذات صدقية".

واكد المجلس ايضا تمسكه "بالمشاركة الكاملة للنساء والاقليات بما فيها الاتنية والدينية واللغوية في شكل آمن سواء كانت تضم ناخبين او مرشحين".

وتسجل اكثر من 8,9 ملايين افغاني بينهم اكثر من ثلاثة ملايين امرأة على القوائم الانتخابية للانتخابات التشريعية والمحلية المقررة في 20 تشرين الاول/اكتوبر على ان تليها انتخابات رئاسية العام المقبل.

واضاف البيان ان "المجلس يؤكد اهمية توافر اجواء آمنة لاجراء الانتخابات ويدين باشد العبارات من يلجأون الى العنف لعرقلة العملية الانتخابية وبينهم عناصر مرتبطون بطالبان وتنظيم الدولة الاسلامية".

واشاد المجلس ب"صمود قوات الدفاع والامن الوطنية الافغانية والتقدم الذي احرزته والشجاعة الاستثنائية التي تظهرها اضافة الى دورها الرئيسي لضمان الامن في البلاد".

وافادت بعثة الامم المتحدة للمساعدة في افغانستان التي تحصي منذ عشرة اعوام الضحايا المدنيين جراء النزاع، ان البلاد شهدت في النصف الاول من 2018 اسوأ حصيلة مع نحو 1700 قتيل بين السكان. وقتل اكثر من نصف هؤلاء في اعتداءات نسبت الى تنظيم الدولة الاسلامية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.