التحالف العربي يجبر طائرة للصليب الاحمر اقلعت من صنعاء على الهبوط في السعودية

إعلان

الرياض (أ ف ب) - أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الثلاثاء انه اجبر طائرة تابعة للصليب الاحمر على الهبوط في جنوب المملكة بعد ان انحرفت عن مسارها وحلقت فوق منطقة عمليات عسكرية في اليمن.

واورد بيان لـ"تحالف دعم الشرعية في اليمن" نشرته وكالة الانباء السعودية أنه "في تمام الساعة 13:00 من بعد ظهر اليوم (بالتوقيت المحلي) قامت إحدى الطائرات التابعة لمنظمة الصليب الأحمر الدولي بتغيير مسارها الجوي بعد إقلاعها من مطار صنعاء متجهة إلى جيبوتي".

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي إن "قوات التحالف قامت بالتواصل مع الطائرة من خلال تردد الطوارئ العالمي ولم يستجب الطاقم الجوي لنداءات التحالف".

وتابع المالكي "تم إعطاء أوامر إرشادية لإبعاد الطائرة عن منطقة العمليات والاشتباكات دون جدوى، وتم إجبارها على الهبوط في مطار الملك عبدالله الإقليمي بجازان، وقد هبطت في الساعة 14:16".

واتهم التحالف طاقم الطائرة بمخالفة أنظمة الطيران وتعريض سلامة المجال الجوي للخطر، وكذلك سلامة اربعة ركاب كانوا يستقلونها.

من جهتها، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان طائرة تابعة لها اقلعت بعد الظهر من مطار صنعاء متوجهة الى جيبوتي اجرت هبوطا اضطراريا في السعودية في مطار الملك عبدالله في جازان لاسباب تقنية.

واضافت انه تمت معالجة الاسباب وقد هبطت الطائرة مساء في جيبوتي، وان اللجنة الدولية للصليب الاحمر تحقق لكشف ملابسات ما جرى.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الاحمر اعلنت في حزيران/يونيو نقل 71 من موظفيها الدوليين في اليمن، اي اكثر من نصفهم الى الخارج لاسباب امنية، وذلك بعد مقتل لبناني يعمل لمصلحتها في تعز في نيسان/ابريل.

واشارت المنظمة الى انها ستكون مضطرة الى الحد من انشطتها الانسانية، خصوصا في مجال الجراحة وزيارة المحتجزين وامدادات مياه الشرب، والمساعدات الغذائية.

ومعروف عن اللجنة الدولية للصليب الاحمر حيادها وسعيها خلال اداء عملها الانساني للتنسيق مع كافة الاطراف في النزاعات المسلحة بما فيها تنظيم الدولة الاسلامية.

يشهد اليمن منذ 2014 حربا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية لحكومة معترف بها، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة بعدما تمكن المتمردون من السيطرة على مناطق واسعة بينها العاصمة صنعاء.

وأدى النزاع منذ التدخل السعودي الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص في ظل أزمة انسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.