الرئيس الكاتالوني السابق بوتشيمون يعود "نهاية هذا الاسبوع" الى بلجيكا

إعلان

برلين (أ ف ب) - اعلن الرئيس السابق لإقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون الموجود في المانيا منذ اربعة اشهر، الاربعاء انه سيعود في "نهاية هذا الأسبوع" الى بلجيكا بعدما سحب القضاء الأسباني مذكرة توقيف اوروبية ضده.

وقال بوتشيمون الذي يطالب باستقلال الاقليم، في مؤتمر صحافي عقده في برلين "في نهاية هذا الأسبوع سأعود الى بلجيكا"، موضحا ان "نشاطه السياسي سيتركز في بلجيكا".

وكان بوتشيمون غادر اسبانيا الى بلجيكا بعد اعلان عن استقلال كاتالونيا في 27 تشرين الاول/اكتوبر، في ذروة أزمة سياسية خطيرة بين هذه المنطقة والدولة الاسبانية.

واعتقل في المانيا لدى عودته من زيارة الى فنلندا، بناء على مذكرة توقيف اوروبية اصدرتها اسبانيا بعد محاولة انفصال هذه المنطقة.

ووضع تسعة قادة مطالبين بالاستقلال وملاحقين مثله، لكنهم اختاروا البقاء في اسبانيا، في الحبس الموقت.

وبات يفترض ان يتمكن بوتشيمون من الان فصاعدا من التنقل كما يرغب في اوروبا، باستثناء اسبانيا حيث ما زالت مذكرة التوقيف مطبقة.

وقال "انا مدعو منذ فترة طويلة الى اماكن عدة في المانيا والى عدد من البلدان الاوروبية، وأنوي تلبيتها في حدود الممكن".

نظريا، يتعين عليه الانتظار 20 عاما، وهي فترة سقوط التهمة، للعودة الى اسبانيا من دون ان يتعرض للتوقيف.

وقال "لا اعرف ما اذا كان علي الانتظار 20 عاما حتى ادخل اسبانيا، ما اعرفه، هو اني لن انتظر 20 عاما حتى ادخل كاتالونيا".

وكان القضاء الالماني وافق في 12 تموز/يوليو على تسليم بوتشيمون الى اسبانيا بتهمة الاختلاس، لكن ليس التمرد، اي التهمة الاخطر. وكانت اسبانيا التي لا تنوي محاكمته فقط بتهمة الاختلاس، سحبت بالتالي مذكرة التوقيف الاوروبية ضد بوتشيمون وخمسة قادة انفصاليين آخرين في المنفى.