تنظيم الدولة الاسلامية يتبنى هجوم الأحد في مدينة تورونتو الكندية (أعماق)

إعلان

بيروت (أ ف ب) - تبنى تنظيم الدولة الاسلامية الأربعاء عبر حساباته على تطبيق "تلغرام" تنفيذ إطلاق النار في مدينة تورنتو، العاصمة الاقتصادية لكندا، الذي تسبب الأحد بمقتل شخصين وإصابة 12 آخرين بجروح.

وأفادت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم بأن "منفذ" هجوم تورنتو "هو من جنود الدولة الإسلامية" ونفذه "استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف" الدولي بقيادة أميركية والذي يستهدف التنظيم في سوريا والعراق منذ صيف العام 2014.

وأحصت قوات الأمن الكندية الاثنين مقتل شخصين وإصابة 13 جريحاً بعد إقدام مسلح (29 عاما) على إطلاق النار بشكل عشوائي على مشاة في جادة دانفور (4,00 ت غ) قبل أن يستهدف مطاعم مكتظة.

وأطلقت الشرطة النار على المهاجم الذي عثر عليه بعيد ذلك مقتولا في شارع ضيق بحسب المحققين.

واعلن قائد الشرطة الثلاثاءأن مطلق النار هو فيصل حسين الذي يسكن في تورنتو. وقالت اسرته أنه عانى فيصل منذ طفولته من "مشاكل عقلية خطيرة" لم يستطع يوما التغلب عليها حتى مع تناوله للأدوية وخضوعه للعلاجات.

وتشهد تورونتو في الفترة الأخيرة تزايدا في أعمال العنف الناجمة عن أسلحة نارية خصوصا بسبب العصابات.

في نيسان/أبريل، دهس رجل في شاحنة عددا من المارة في تورونتو ما أوقع عشرة قتلى وأدى الى اصابة 15 آخرين بجروح في أحد أكثر الهجمات دموية في البلاد.

وخلال السنوات الماضية، تبنى تنظيم الدولة الاسلامية الذي مني بخسائر كبرى في سوريا والعراق حيث ما زال يتحصن في مناطق صحراوية، تنفيذ اعتداءات دموية حول العالم أوقعت عشرات القتلى أبرزها في باريس ومدينة نيس الفرنسية وفي الولايات المتحدة.