تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ناشطة سويدية تمنع طائرة من الإقلاع دفاعا عن لاجئ أفغاني

صورة مأخوذة من فيديو البث المباشر المنشور على صفحة إلون إرسون على فيس بوك

لا تزال ردود الأفعال على شبكات التواصل الاجتماعي متواصلة بشأن مقطع فيديو لطالبة سويدية نشرته عبر تقنية البث المباشر (فيس بوك لايف) على حسابها عبر فيس بوك بخصوص عملية ترحيل لاجئ أفغاني على متن طائرة سويدية كانت متجهة إلى تركيا. وتمكنت الشابة السويدية من "إفشال" عملية الترحيل بعمل وصفه الكثير من مستخدمي الإنترنت بأنه "بطولي".

إعلان

ما زال التفاعل متواصلا على شبكات التواصل الاجتماعي حول طالبة سويدية تنشط في مجال حقوق الإنسان تمكنت بفضل إصرارها من "إفشال" عملية ترحيل لاجئ أفغاني الاثنين 23 تموز/يوليو كان على متن طائرة كانت تستعد للإقلاع من مدينة غوتنبرغ السويدية باتجاه إسطنبول التركية.

ولجأت الطالبة السويدية إلون إرسون إلى تقنية البث المباشر على فيس بوك (فيس بوك لايف) على حسابها الشخصي الذي سرعان ما تحول إلى مركز اهتمام وتفاعل رواد الإنترنت الذين حييوا فيها هذا "العمل البطولي".

ففي فيديو مدته 13 دقيقة ظهرت إرسون وهي تحاول منع ترحيل اللاجئ الأفغاني البالغ من العمر 51 عاما، متحدثة تارة لطاقم الطائرة، وتارة أخرى لركاب الطائرة كذلك، وأحيانا أخرى لمتابعي البث المباشر عبر فيس بوك.

فيديو منشور على حساب Elin Ersson على فيس بوك

المقطع تم تداوله بكثافة على الشبكات الاجتماعية حيث تمت مشاهدته نحو 4 ملايين في ظرف 3 أيام فقط، وتمت مشاركته نحو 50 ألف مرة.

وتظهر فيه الناشطة السويدية وسط الطائرة رافضة أن تجلس لمنع عملية الترحيل والعواقب الوخيمة على هذا اللاجىء إذا ما تمت إعادته إلى بلده أفغانستان.

ورفضت إرسون الامتثال لتعليمات طاقم الطائرة الذي دعاها للجلوس في مقعدها لكي تتمكن الطائرة من الإقلاع، مجيبة أنها لن تمتثل لهذه التعليمات إلا إذا تم إطلاق سبيل اللاجئ.

وأمام الإصرار على رفض الترحيل، تم إخراج الرجل الأفغاني وبعدها الناشطة السويدية من الطائرة.

وتجدر الإشارة إلى أن السويد قد شددت إجراءات استقبال اللاجئين على أراضيها في السنوات الأخيرة، حيث تشير الأرقام الرسمية إلى طرد 12500 لاجئ العام الماضي.

سفيان الرامي

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.