الشرطة الصينية تقول ان الانفجار امام السفارة الاميركية سبّبه رجل كان بحيازته متفجرات وجرح

إعلان

بكين (أ ف ب) - أعلنت الشرطة المحلية ان الانفجار الذي وقع الخميس امام السفارة الاميركية في الصين سبّبه رجل كان بحيازته متفجرات واصيب بجروح في يده اثناء محاولته اشعال صاعقها، دون ان يسفر ذلك عن اصابات اخرى.

وقال مكتب الامن العام في العاصمة الصينية في بيان ان المشتبه به الذي يبلغ من العمر 26 عاما اشعل حوالى الساعة 13,00 (05,00 ت غ) عبوة ناسفة صغيرة "تشبه مفرقعات".

واضاف ان الرجل الذي جرح في يده نقل الى المستشفى لكنه ليس في خطر، موضحا انه لم تسجل اي اصابات اخرى في الانفجار.

وقال موظف يعمل في الشارع نفسه لوكالة فرانس برس "سمعنا انفجارا على درجة كبيرة من القوة حوالى الساعة 13,00. خرجنا الى الشارع وضربت الشرطة طوقا امنيا بسرعة".

واضاف "تمكنا من رؤية شىء مغطى"، مشددا على انه "شىء ما وليس جثة".

ووقع انفجار قوي قرب السفارة الاميركية في بكين الخميس، حسبما ذكر شهود عيان على مواقع للتواصل الاجتماعي.

واظهر تسجيل فيديو تم نشره تصاعد الدخان امام المجمع الدبلوماسي في العاصمة الصينية فيما كانت الشرطة تضرب طوقا امنيا في المنطقة.

واكدت السفارة الاميركية في بيان ان "انفجارا" وقع في المكان العام خارج مبناها. ونقلت عن مسؤول الامن في السفارة ان "شخصا قام بتفجير قنبلة".

وذكر صحافيون من فرانس برس ان الهدوء عاد الى المكان الذي انتشرت فيه قوة امنية كبيرة.

والحي الدبلوماسي الذي وقع فيه الانفجار هو في ضواحي بكين ويضم العديد من السفارات، ومنها بعثات الولايات المتحدة والهند واسرائيل.