تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

عمران خان والضربة الموجعة للأحزاب الرئيسية في باكستان!!

سلطت الصحف العالمية الصادرة اليوم الضوء على سلسلة الهجمات التي تعرضت لها محافظة السويداء في سوريا وتبناها تنظيم "الدولة الإسلامية". كما اهتمت بالنتائج الأولية للانتخابات العامة في باكستان وبما يجري في اليمن. وتابعت تداعيات قضية بينالا الحارس الشخصي للرئيس الفرنسي وتحدثت من جهة أخرى عن موجة الحر التي تشهدها فرنسا.

إعلان

"القدس العربي" تكتب بأن الهجوم المباغت في محافظة السويداء تم بدرجة أولى لتخفيف الضغط عن "جيش خالد" في ريف درعا الغربي وذلك وفقا لما أكدته لها مصادر في فصائل جنوب دمشق مقربة من تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتتابع الصحيفة نقلا عن مصادرها بأن جيش خالد يتعرض لحصار قوات النظام بعد تصفية باقي مناطق المعارضة في درعا، وأنه قد اشترك في تنفيذ الهجوم بقايا تنظيم «الدولة» في مخيم اليرموك الذي سبق وأن انسحبوا من المخيم ومنطقة الحجر الأسود نحو بادية السويداء

عن الموضوع ذاته تكتب "العربي الجديد" التي ترى بأن الاعتداءات الدموية التي نفذها التنظيم في محافظة السويداء تطرح العديد من الألغاز والتساؤلات والرسائل، خصوصا أنها تأتي في خضم صراع عسكري محتدم في منطقة قريبة من هذه المحافظة بين فصيل تابع للتنظيم من جهة، وبين قوات النظام التي تواجه "مقاومة" شرسة من هذا الفصيل من جهة أخرى.

لكن المؤكد أن المجزرة ستبقى من المجازر الطائفية الكبرى في الحرب السورية، ويخشى أن تزيد من إضعاف ما تبقى من اللحمة الوطنية السورية... تضيف الصحيفة.

في علاقة بتنظيم "الدولة الاسلامية" وهجماته تنشر صحيفة "الحياة" مقالا تحت عنوان "داعش يعاقب كندا لاستقبالها لاجئين سوريين"، للكاتب محمد علي فرحات.

الكاتب يقول "إعلان التنظيم مسؤوليته عن العملية الإرهابية في تورونتو التي نفذها أحد أعضائه بإطلاق النار عشوائيا في أحد شوارع الحي اليوناني وقتله شخصين وإصابته اثني عشر بجروح، لم يكن مدعاة أسف للكنديين والعالم فقط، بل ترك صدمة لدى اللاجئين السوريين حديثا إلى كندا هربا من الحرب في وطنهم.

"كندا استقبلت وبحفاوة عددا كبيرا من اللاجئين السوريين.... لكن ما حصل في تورنتو يؤكد أن يد الإرهاب طويلة وأن الهرب من جرائمه لا يجدي لكونه لعنة على المسلمين في أوطانهم وفي مهاجرهم" يكتب صاحب المقال.

حول باكستان ونتائج الانتخابات العامة التي نظمتها الأربعاء، تكتب صحيفة "إكسبريس تريبين" الباكستانية بأن النتائج الأولية للانتخابات تشير إلى فوز عمران خان وحزبه... لاعب الكريكيت السابق الذي تحول إلى مرشح سياسي شرس يتجه الآن وبحسب النتائج الأولية إلى التربع على عرش رئاسة الحكومة في البلاد، تضيف الصحيفة وتقول إن هذه النتائج لم ترق للمعارضة التي انتقدتها بشدة وأعربت عن رفضها لها مشككة في نزاهة الانتخابات...

من جانبها صحيفة "دوان" الباكستانية تقول بأن عمران خان يسدد ضربة قوية للأحزاب الرئيسية في البلاد والتي تشكك في نزاهة الانتخابات.

"إذا تأكد فوز عمران فإنه سيصبح رئيس الوزراء في البلاد وسيشكل حكومته من دون الحاجة إلى عقد تحالفات مع أحزاب غير مرغوب بها"، تشرح الصحيفة وتعلق بأن عمران قد يضخ دماء جديدة في الحكومة ولكن عليه أيضا إيجاد هوية جديدة لحزبه.

فيما يتعلق باليمن حيث أصاب الحوثيون ناقلة نفط سعودية في البحر الأحمر بالتزامن مع وصول المبعوث الأممي إلى صنعاء لإعادة إطلاق محادثات السلام، ترى صحيفة "العرب" بأن فرصة السلام التي يبدو الحوثيون بصدد إهدارها قد تكون الأخيرة، لأن الخطاب السياسي للحكومة المعترف بها دوليا وللتحالف العربي الداعم لها يشير بوضوح إلى أن الفرصة الممنوحة للمبعوث الأممي لها سقف زمني، وفي حال فشلها لن يتم التخلي عن خيار الحسم العسكري.

الصحيفة ونقلا عن خبراء سياسيين يمنيين تكتب بأن استهداف الحوثيين لناقلات النفط في البحر الأحمر هو بمثابة تهديد للأمن العالمي، خصوصا أنه يأتي في ظل تجاذبات سياسية بين طهران وواشنطن بعد تهديد الأولى بإغلاق مضيق هرمز، ردا على التهديدات الأمريكية بمنع تصدير النفط الإيراني نحو الأسواق العالمية.

بخصوص بالجدل المتواصل الذي تسببت به قضية الكسندر بينالا في فرنسا، "ليبيراسيون" تنتقد التصريحات الأخيرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي خرج عن صمته أمام البرلمانيين وقال إنه يتحمل المسؤولية كاملة في هذه القضية المتعلقة بحارسه الخاص.

الصحيفة تقول لا يجب على رئيس دولة قول هذا... وترى بأن تصريحات ماكرون تترجم عدم اكتراث كبير بالسلطات المضادة ولا سيما الإعلام... ليبيراسيون تنتقد بشدة الرئيس الفرنسي وتتساءل عما ستفضي إليه قضية بينالا.

حول موجة الحر التي تشهدها فرنسا في هذه الفترة، تكتب "لوفيغارو" بأن فرنسا تشهد ارتفاعا محيرا في درجات الحرارة... فقد عادلت هذه الدرجات أو تجاوزت خمسة وعشرين درجة خلال تسعة وخمسين يوما منذ بداية العام وهو ما لم تعهده البلاد... تتابع الصحيفة وتقول كل هذا ناتج عن الاحتباس الحراري.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.