موجة حر تضرب شمال اوروبا واسوأ الحرائق في اليونان

إعلان

اثينا (أ ف ب) - ادى ارتفاع درجات الحرارة الى اشتعال حرائق الغابات في اليونان والتي اعتبرت الاكثر كارثية في اوروبا هذا القرن حيث ادت الى مقتل العشرات، فيما تضرب شمال القارة الاوروبية موجة حر ادت الى حرائق تسببت باضرار كبيرة خلال الايام الماضية.

- اليونان -

تعتبر الحرائق التي اندلعت في اليونان الاثنين الاسوأ في الذاكرة الحديثة من حيث عدد القتلى، حيث تأكد مقتل 82 شخصا على الاقل، فيما تقوم طواقم الطوارئ الخميس بالبحث في المنازل والعربات المحترقة بحثا عن 27 شخصا فقدوا على الاقل من بينهم توأمان عمرهما 8 سنوات فقدا من قرية ماتي.

وكانت القرى الساحلية القريبة من اثينا والتي تضيق بالمصطافين الاكثر تضررا، حيث دمر او تضرر 300 منزل على الاقل.

وفي شمال العاصمة اثينا ادت الامطار الغزيرة الخميس الى سيول جارفة. وقالت خدمات الاطفاء انها تلقت 10 مكالمات على الاقل من سائقين احتجزوا داخل سيارتهم بعد ان تحولت الشوارع الى انهار بعد عواصف في منطقتي ماروسي ويكالي.

- السويد -

تشهد السويد موجة جفاف غير مسبوقة ودرجات حرارة هي الاعلى خلال قرن تسببت في 23 حريقا في انحاء البلاد تم اخماد نصفها منذ الاسبوع الماضي.

واتت الحرائق على 25 الف هكتار على الاقل من بينها 13 الف هكتار في منطقة كاربول وسط البلاد لوحدها.

ولا تزال درجات الحرارة في ارتفاع، وقال بيير شالر رئيس الكتيبة الفرنسية التي تساعد السويد، لوكالة فرانس برس انه مع توقع ارتفاع درجة الحرارة الى 34 درجة مئوية، يمكن ان "تشتعل الحرائق مرة اخرى".

الا انه توقع هطول امطار خلال عطلة نهاية الاسبوع. وستتوجه طائرتان ايطاليتان استخدمتا لاطفاء الحرائق في السويد الاسبوع الماضي الى اليونان خلال عطلة نهاية الاسبوع، بحسب ما اعلنت السلطات السويدية في مؤتمر صحافي.

- لاتفيا -

تتوجه مروحية بيلاروسية الى لاتفيا الخميس لمساعدة رجال اطفاء من لاتفيا وليتوانيا على اخماد حريق اندلع في 17 تموز/يوليو.

وادى الحريق الى تدمير نحو الف هكتار من الغابات والاحراج غرب الدولة البلطيقية، الا انه لم يؤد الى سقوط ضحايا.

وطلبت لاتفيا المساعدة من بيلاروسيا المجاورة بسبب الضغوط على موارد الاتحاد الاوروبي التي تكافح حرائق في اليونان والسويد، بحسب وكالة "بي ان اس" المحلية لاخبار البلطيق.

- بريطانيا -

تشهد بريطانيا موجة حر غير مسبوقة منذ عقود ادت الى اشتعال الحرائق في شمال غرب انكلترا وفرض قيود على امدادات المياه في ايرلندا الشمالية وارتفاع درجات الحرارة الى مستويات قياسية في اسكتلندا.

وسارع عشاق الشمس الى الجلوس في هايد بارك وسط لندن. وقال رئيس جهاز الاطفاء في المدينة داني كوتون "لم اتصور مطلقا انني ساقول هذا ولكنني ادعو الى ان يسقط المطر".

وقد تسجل درجات الحرارة مستويات قياسية جديدة في بريطانيا الجمعة حيث ستفوق درجة الحرارة التي سجلت في كنت في 2003 وبلغت 38,5 درجة مئوية.

ولم يسجل سوى سقوط 47 ملليمترا من الامطار في بريطانيا في الفترة من 1 حزيران/يونيو الى 16 تموز/يوليو، وحذر مسؤولو الاطفاء من ان المتنزهات والاحراج "قابلة للاشتعال بسرعة".

- هولندا -

اعلن معهد الارصاد الجوية الهولندي الخميس رسميا اول موجة حر تشهدها البلاد منذ ثلاث سنوات حيث سترتفع درجات الحرارة الى 36 درجة مئوية.

وموجة الحر مستمرة منذ 12 يوما لتكون سادس اطول موجة منذ 1901.

وتستعد البلاد لنقص المياه في العديد من المناطق.

- انحاء اخرى من اوروبا -

في النروج، التي شهدت اعلى درجات حرارة تسجل في ايار/مايو، قتل رجل اطفاء في 15 تموز/يوليو اثناء مكافحته احد الحرائق العديدة.

وشملت موجة الحر كذلك مقاطعة لابلاند الواقعة في اقصى شمال فنلندا والتي تعتبر "مقر" بابا نويل.

بورز/اش/ب ق