تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة الإسرائيلية تغلق أبواب المسجد الأقصى إثر مواجهات مع شبان فلسطينيين

أ ف ب

أغلقت الشرطة الإسرائيلية أبواب المسجد الأقصى في القدس الشرقية الجمعة وقامت بطرد المصلين من الساحات، وفق ما أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية. وسبق هذا القرار مواجهات اندلعت بين شبان فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية.

إعلان

قالت دائرة الأوقاف الإسلامية ووكالة الأنباء الفرنسية إن الشرطة الإسرائيلية قد أغلقت أبواب المسجد الأقصى في القدس الشرقية وطردت المصلين من ساحاته، بعد اندلاع مواجهات بين شبان فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الأوقاف الإسلامية في تصريح صحافي "إن الشرطة قامت بإغلاق أبواب المسجد القبلي بالسلاسل الحديدية، كما أغلقت الأبواب الرئيسية للحرم الشريف بعد انتهاء صلاة الظهر وطردت المصلين" وتابع "كما قامت القوات الخاصة بإغلاق مسجد قبة الصخرة، واعتدت على رئيس الحراس وعلى المصلين بطريقه وحشيه داخل باحات الأقصى".

وأفاد شاهد كان في المكان "أن مواجهات جرت بين الشرطة والمصلين بعد الصلاة، أطلقت خلالها الشرطة قنابل صوتية، وبدأت بضرب الناس وإخراجهم".

للمزيد: عائلة القزاز...خمسة قرون من رفع الآذان في المسجد الأقصى

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين. من جانبها تعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994، بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في المدينة.

عملية طعن في الضفة الغربية تزيد في تصاعد التوتر مع إسرائيل

والقدس في صلب النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين. وقد احتلت إسرائيل الشطر الشرقي من القدس عام 1967 ثم أعلنت العام 1980 القدس برمتها "عاصمة أبدية" لها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، في حين يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن