تسيبراس يعلن انه يتحمل "المسؤولية السياسية لمأساة" الحرائق في اثينا

إعلان

اثينا (أ ف ب) - أعلن رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس الجمعة انه يتحمل "المسؤولية السياسية للمأساة" الناجمة عن الحرائق التي اندلعت شرق اثينا الاثنين واوقعت ما لا يقل عن 87 قتيلا في كلمة أمام مجلس الوزراء نقلته وسائل الاعلام.

وقال انه دعا الى جلسة لمجلس الوزراء لانه أراد "اولا تحمل كل المسؤولية السياسية لهذه المأساة امام الشعب اليوناني". واضاف "اعتقد انه أمر طبيعي أن يصدر ذلك عن رئيس الوزراء والحكومة".

واضاف "اعتقد انه امر بديهي لرئيس وزراء وحكومة بلد واطلب منكم ايضا ان تفعلوا الشيء نفسه حتى وان كان الامر صعبا".

ارتفعت الجمعة الى 87 قتيلا حصيلة ضحايا الحرائق التي اندلعت الاثنين في منطقة ماتي وقسم من رافينا على الساحل الشرقي لاثينا.

ويعثر الاطفائيون والمسعفون كل يوم منذ الاثنين على جثث لدى البحث في مئات المنازل المتفحمة او في السيارات.

واعرب تسيبراس عن "ألمه وأـسفه للارواح البشرية التي زهقت بشكل ظالم ومفاجىء".

وقال "لن نحاول التنصل عن مسؤولياتنا" موضحا ان "المآسي غالبا ما تؤدي الى ابراز المشاكل التي تغيب عن الخطاب العام في الاوقات العادية".

ومشيرا الى انه تم بناء العديد من المناطق في اليونان "بصورة غير قانونية على السواحل او قرب مجاري الانهار" اكد "اننا اليوم ندرك بألم كبير اننا نحكم بلدا تهيمن عليه المخالفات".

وقضى عشرات السكان والسياح في ماتي على بعد 40 كلم من اثينا الاثنين اما حرقا في سياراتهم جراء الازدحام في أزقة البلدة او سعيا لايجاد منافذ الى الساحل الصخري او الصعب الوصول اليه بسبب وجود المجمعات السياحية والفلل.