تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ما يجب معرفته لمشاهدة نجم سهرة الجمعة..القمر الأحمر

أ ف ب

سيحمر القمر مساء الجمعة في أطول خسوف كلي يشهده قرننا، وسيظهر في حلته الدموية في أغلب أنحاء العالم. فما الذي يجب معرفته لمتابعة هذه الظاهرة النادرة؟

إعلان

أطول خسوف للقمر في القرن الـ21 سيسمح لنا مساء اليوم الجمعة برؤيته بثوب أحمر فيما يتحرك نحو ظل الأرض، في حين سيكون المريخ ساطعا لاقترابه بشكل كبير من كوكبنا.

ويقول أندرو فابيان أستاذ علم الفلك بجامعة كمبردج البريطانية "يطلق عليه القمر الدموي لأن نور الشمس يخترق الغلاف الجوي للأرض في طريقه إلى القمر والغلاف الجوي للأرض يحوله إلى اللون الأحمر بالشكل ذاته الذي يصطبغ فيه قرص الشمس باللون الأحمر عند الغروب".

لن نحتاج اليوم لنكون علماء فلك للاستمتاع بالمشهد، فستكون مشاهدة "الحفل السماوي" ممكنة بالعين المجردة دون خطر على البصر خلافا لخسوف الشمس. النظارات والتلسكوب والمنظار تتيح رؤية أفضل، بشرط أن يكون الطقس الجميل في الموعد.

"سيشهد العالم مساء الجمعة خسوفا سيدوم أكثر من ساعة"

وسيكون في وسعكم التقاط صور بآلات التصوير التقليدية لكن ينصح عالم الفلك في "مرصد باريس" باسكال ديكان بتثبيتها.

وسيظهر الخسوف بشكل جزئي أو كامل لسكان النصف الشرقي للكرة الأرضية، في أفريقيا وأوروبا وآسيا وأستراليا. وأفضل المناطق للاستمتاع برؤية "القمر الدموي" هي تحديدا شرق أفريقيا وجنوبها، الشرق الأوسط والهند.

الخسوف الأطول في القرن 21

وتجدون على موقع timeanddate.com التوقيت المحلي الموافق لهذه الظاهرة ليل الجمعة السبت في البلدان التي تتواجدون فيها. حيث يمكن مشاهدة الخسوف في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط بين الغروب ومنتصف الليل يوم 27 يوليو/تموز ثم بين منتصف الليل وشروق الشمس يوم 28 يوليو/تموز في معظم أنحاء آسيا وأستراليا.

وتنطلق الظاهرة عند الساعة 17.14 تغ لتنتهي عند الساعة 23.28 تغ، لكن لن يظهر القمر للعين المجردة سوى عند الساعة 18.24 فسنراه وكأن الظل يقضمه تدريجيا. واللحظة الأهم للخسوف ستكون عند الساعة 19.30 تغ وتنتهي عند الساعة 21.13 تغ وفيها يغرق القمر كليا في ظل الأرض. والخسوف الكلي سيستغرق إذا ساعة و42 دقيقة و57 ثانية، لكن بما أنه يسبقه ويليه خسوف جزئي سيمضي القمر في المجمل ثلاث ساعات و54 دقيقة في الجزء المعتم من ظل الأرض.

ويقول ديكان "سيبدأ القمر عندها يصطبغ باللون الأحمر النحاسي من جهته سيكون المريخ لامعا وسيكتسي مسحة برتقالية". لكن سوء الطقس قد يكدر الرؤية لا سيما في جنوب شرق آسيا الذي يشهد موسم الأمطار.

وهذا الخسوف الكلي هو الثاني في 2018، وكان الأول في 31 يناير/كانون الثاني، لكن ظاهرة اليوم هي الأطول (103 دقيقة) وليس فقط في 2018 بل وفي القرن 21.

وسيكون النجم الثاني للسهرة، المريخ، فلن تفصله عن الأرض سوى مسافة 57 مليونا و600 ألف كيلومتر. بالعين المجردة، سنراه في شكل نقطة براقة، لكن باستخدام المنظار يمكن مشاهدة تفاصيله.

ونظمت أنشطة حول هذه الظاهرة في بعض البلدان، فدعت بلدية باريس مثلا أحباء السماء بالتجمع في ساحة كاتدرائية "ساكري كور". وفي مدينة تولوز بجنوب فرنسا، تتوقع "مدينة الفضاء" وفود 6500 شخص للسهرة التي تنظمها في هذه المناسبة النادرة. أما بلدية العاصمة الإسبانية مدريد فتقترح مشاهدة الخسوف في حديقة "برادولونغو" مع بث موسيقى إلكترونية أثناء الحدث.

 

مها بن عبد العظيم

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن