دول بريكس تتعهد تعزيز التعاون في مواجهة تهديد الحرب التجارية الاميركية

إعلان

جوهانسبرغ (أ ف ب) - ندد قادة مجموعة بريكس - البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا - خلال قمة عقدوها في جوهانسبرغ الخميس، بـ"التحديات غير المسبوقة" التي تُهدد تعددية الأطراف، وذلك ردا على الحرب التجارية التي أطلقها الولايات المتحدة.

وفي بيان مشترك، أعرب الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جين بينغ والجنوب أفريقي سيريل رامافوسا والبرازيلي ميشال تيمر ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي "عن قلقهم بشأن آثار تدابير سياسة الاقتصاد الكُلّي التي اتُخذت في بعض الاقتصادات المتقدمة الرئيسية".

وحذروا من أن هذه الإجراءات "يمكن أن تُسبّب تقلبات اقتصادية ومالية في الاقتصادات الناشئة وقد يكون لها تأثير على آفاق نموها".

وأضافوا ان "النظام التجاري متعدد الأطراف يواجه تحديات غير مسبوقة"، مسلطين الضوء على "أهمية وجود اقتصاد عالمي مفتوح يسمح لكل الدول وجميع الشعوب بأن يتشاركوا فوائد العولمة ".

كما دعت الدول الخمس "جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية إلى احترام قواعد هذه المنظمة والوفاء بالتزاماتهم في نظام تجاري متعدد الأطراف".

وهذا النداء موجه مباشرة إلى الولايات المتحدة التي اتخذت في الأشهر الأخيرة اجراءات تجارية معادية لكل من بكين وبروكسل وموسكو وغيرها.

وفرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل خاص رسوماً جمركية على الفولاذ والألمنيوم تستهدف الصين بشكل أساسي، وهو يهدد الآن بفرض ضرائب صارمة على جميع الواردات الصينية.

-"شراكة"-

وفي هذا الإطار، شدد الرئيسان الصيني والروسي الخميس على الحاجة إلى تحسين التعاون بين دول مجموعة بريكس.

ودعا الرئيس الصيني شي جينبينغ البلدان الخمسة اعضاء المجموعة إلى "إطلاق إمكاناتها الهائلة للتعاون الاقتصادي".

وقال "من الضروري أن تعزز دول بريكس شراكتها الاستراتيجية" لجعل "العَقد المقبل عقدًا ذهبيًا آخر".

وقد اتخذ نظيره الروسي فلاديمير بوتين موقفا مماثلا، معتبرا ان دول بريكس تؤدي "دورًا فريدًا في الاقتصاد العالمي".

وقال بوتين إن دول بريكس "تساهم بنسبة 42 في المائة من إجمالي الناتج العالمي، وهذه الحصة مستمرة في النمو".

وشدد على انه في "العام 2017، ازدادت التجارة بين دول بريكس بنسبة 30% ونحن نعتزم تطوير هذه الشراكة بشكل اكبر".

اما بيان الجلسة الافتتاحية فكان شدد على ان "تصاعد الحمائية والاحادية يؤثر مباشرة على الاسواق الناشئة"، مؤكدا ان "التعاون الاقتصادي الوثيق لتحقيق الازدهار المشترك هو الهدف الرئيسي والاولوية لمجموعة بريكس".

-لقاء مع اردوغان-

وعلى هامش القمة، التقى الرئيس الروسي الخميس نظيره التركي رجب طيب أردوغان الذي تمت دعوته إلى جوهانسبرغ على غرار زعماء بلدان اخرى غير منضوية في مجموعة بريكس.

وبحسب الكرملين، قال بوتين لاردوغان ان "علاقاتنا الثنائية تتحسن بالتأكيد"، مرحّبًا بالتعاون بين البلدين في الازمة السورية وفي المجال الاقتصادي.

كما نقل الكرملين عن اردوغان قوله ان "العلاقات الثنائية تتطور بسرعة"، لكنّ الرئاسة الروسية لم تعط تفاصيل اضافية حول مضمون مناقشات الزعيمين.

وإضافة إلى تركيا، تمت دعوة العديد من الدول الأفريقية الراغبة في تطوير علاقاتها مع بريكس، للمشاركة في قمة جوهانسبرغ التي تُختتم الجمعة.