فشل مشروع اندماج بين الاميركية "كوالكوم" والهولندية "ان اكس بي" في اجواء الحرب التجارية

إعلان

سان فرانسيسكو (أ ف ب) - تخلت المجموعة الاميركية لانتاج انصاف النواقل "كوالكوم" في نهاية المطاف عن الاستحواذ على منافستها الهولندية "ان اكس بي" بسبب عدم موافقة السلطات الصينية في صفقة دفعت على ما يبدو ثمن الحرب التجارية بين بكين وواشنطن.

ويفترض ان تحصل الصفقات الكبرى التي يمكن أن تؤثر على أسواق عديدة، على موافقة عدد من سلطات ضبط الاسواق في العالم.

وأعلنت "كوالكوم" في بيان الخميس انتهاء العملية "بمفعول فوري"، لتدفن بذلك مشروعا اعلن في 2016 وكان يفترض ان يشكل واحدة من اكبر عمليات الاستحواذ في هذا القطاع.

وكان رئيس المجموعة الاميركية ستيف مالينكوف حذر قبل ساعات من انه سيتخلى عن المشروع اذا لم تعلن السلطات الصينية موافقتها قبل انتهاء مهلة انجاز العملية (03,45 بتوقيت غرينتش من الخميس).

وكانت "كوالكوم" المتخصصة بمكونات الهواتف النقالة تأمل في انجاز هذه الصفقة التي تهدف الى توسيع نشاطاتها لتشمل اسواق السيارات والاجهزة المتصلة بالانترنت، في نهاية 2017.

لكنها شهدت تأخيرا في مراحل عديدو واصطدمت على ما يبدو بالنزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة اللتين تتواجهان بفرض رسوم جمركية متبادلة وتتنافسان في قطاع التكنولوجيا.

وردا على سؤال بعد ثلاث ساعات على انتهاء المهلة، قال الناطق باسم وزارة التجارة الصينية غاو فينغ ان هذا الملف "لا علاقة له بالخلافات التجارية الصينية الاميركية".

من جهته، قال وزير الخزانة الاميركي ستيفن منوتشين انه يشعر "بخيبة أمل لعدم الحصول على موافقة السلطة المنظمة"، مؤكدا انه "لا يعرف لماذا اتخذ هذا القرار".

اما ادارة الدولة الصينية للاشراف على الاسواق، فقد رفضت الجمعة القاء اللوم على المجموعتين وقالت ان التخلي عن المشروع "مؤسف" مؤكدة استعدادها "لمواصلة المحادثات" مع كوالكوم حتى منتصف تشرين الاول/اكتوبر.