مراسم رمزية احتفالا باستعادة النظام السوري السيطرة على مدينة القنيطرة

إعلان

القنيطرة (سوريا) (أ ف ب) - احتفل نحو 300 شخص من جنود سوريين ومدنيين في مراسم رمزية الجمعة باستعادة النظام السيطرة على مدينة القنيطرة في الجنوب بعد خروج المقاتلين المعارضين منها.

وتقع مدينة القنيطرة شبه المهجورة والمدمرة منذ الحروب العربية الاسرائيلية في ستينات وسبعينات القرن الماضي، في المنطقة منزوعة السلاح، قرب القسم الذي تحتله اسرائيل من هضبة الجولان السورية.

سيطرت فصائل معارضة وهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على المدينة اثر اندلاع النزاع في سوريا في 2011.

وتوشك قوات النظام السوري السيطرة على كامل الخط الحدودي مع هضبة الجولان المحتلة، بعدما استعادت الجزء الأكبر من محافظة القنيطرة اثر عملية عسكرية ثم اتفاق تسوية أبرمته روسيا مع الفصائل المتمركزة فيها، والذي خرج بموجبه الأسبوع الماضي مئات المقاتلين والمدنيين الى الشمال السوري.

و"للاحتفال" بالنصر، تجمع نحو 300 شخص من جنود ومدنيين ومقاتلين وافقوا على تسليم سلاحهم في المدينة للمشاركة في مراسم رمزية شملت رفع العلم السوري في الساحة.

كما عُلقت صورة للرئيس السوري بشار الاسد على نصب مدمر في وسط "ساحة التحرير"، بحسب ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس شارك في رحلة نظمتها السلطات.