اوسوريو لن يكون مدربا لمنتخب المكسيك بين مونديالي 2018 و2022

إعلان

مكسيكو (أ ف ب) - اعلن الاتحاد المكسيكي لكرة القدم ليل الجمعة السبت ان المدرب الكولومبي خوان كارلوس اوسوريو لن يشرف على منتخبه في الفترة من مونديال روسيا 2018 حتى نهاية مونديال 2022 في قطر لانه لا يرغب بتمديد عقده.

واوضح الاتحاد المكسيكي في بيان بث على موقعه في شبكة الانترنت "بعد فترة من التفكير وتحليل عميق للمحادثات مع الاتحاد، قرر البروفسور خوان كارلوس اوسوريو الا يعتبر نفسه مرشحا محتملا لمنصب مدرب منتخب المكسيك الوطني للفترة 2018-2022".

وانتهى عقد اوسوريو مع الاتحاد المكسيكي رسميا مع نهاية مونديال 2018 حيث بلغت المكسيك الدور ثمن النهائي وخرجت على يد البرازيل بخسارتها صفر-2. ومنذ ذلك الحين، بقي مصير المدرب الكولومبي غير معروف.

وكان المدير الرياضي في الاتحاد المكسيكي غييرمو كانتو اكد الاربعاء في مؤتمر صحافي "ان الوضع بين الطرفين لم يحدد بعد. اعتقد بأننا سنأخذ الوقت اللازم من اجل اتخاذ القرار الامثل".

وبدأ اوسوريو (56 عاما) الاشراف على منتخب "إل تري" في 2015، وقاده الى ربع نهائي كوبا اميركا 2016، نصف نهائي كأس القارات 2017، وثمن نهائي مونديال 2018 بعد فوز مدو على المانيا حاملة اللقب 1-صفر في المباراة الافتتاحية للمجموعة السادسة، وكان السبب في خروج المانشافات من الدور الاول بالمركز الرابع الاخير (ثلاث نقاط) وفقدان اللقب.

وحيا بيان الاتحاد المكسيكي النتائج التي تحققت "والتي اصبح معها البروفسور اوسوريو مدرب المنتخب الوطني المسكيكي الذي حقق اكبر نسبة فعالية خلال السنوات الـ 28 الاخيرة".

وختم الاتحاد "نقدر عاليا التفاني، العشق، الالتزام والمودة التي عمل بها (...)، فضلا عن صراحته وصدقه عندما قرر الا يعتبر نفسه مرشحا لمنصب المدرب حتى كأس العالم المقبلة".