نساء يتهمن رئيس مجلس ادارة شبكة "سي بي اس" الاميركية بالتحرش

إعلان

نيويورك (أ ف ب) - تتهم ست نساء نشرت مجلة "ذي نيويوركر" شهادتهن الجمعة، رئيس مجلس ادارة شبكة "سي بي اس نيوز" الاميركية ليسلي مونفس بالتحرش الجنسي، في وقائع جرت على مدى عقود على ما يبدو.

وقالت اربع من هؤلاء النسوة ان هذا الممثل السابق لامسهن وحاول تقبيلهن بالقوة. وتحدثت ثلاث منهن بدون اخفاء وجوههن.

وتعود اقدم الوقائع الى منتصف ثمانينات القرن الماضي وهي فترة لم يكن مونفس قد انضم خلالها الى "سي بي اس" التي دخل اليها في 1995. اما احدث الوقائع فتعود الى مطلع الالفية الثالثة.

ويؤكد عدد من الضحايا انهن واجهن تهديدات من مونفس بعدما رفضن عروضه وانهن عوقبن مهنيا.

واعترف رئيس مجلس ادارة "سي بي اس" الذي يبلغ من العمر اليوم 68 عاما، في بيان سلم الى وكالة فرانس برس بانه عرض "منذ عقود" على نساء اقامة علاقات وهو امر "يشعر باسف كبير حياله". لكنه اكد انه لم يرتكب اي تحرش جنسي.

واضاف "كنت ادرك دائما ان +لا+ تعني +لا+ وتمسكت بهذا المبدأ"، مشددا على انه لم يستخدم "يوما موقعي لاتسبب باذى للمسيرة المهنية لاي شخص او لعرقلتها".

وقالت المجلة انه الى جانب مونفس، كانت هناك في "سي بي اس" ثقافة غض النظر التي تشجع على التحرش الجنسي.

وفي بيان لفرانس برس، قالت الشبكة ان الصورة التي رسمت لها في المقال لا تتطابق مع الواقع الذي يؤكد انها شركة "تعامل موظفيها البالغ عددهم عشرات الآلاف باحترام وبشكل لائق".

وليسلي مونفس نجم تلفزيوني تمكن من اصلاح الشبكة التي كانت تواجه صعوبات كبيرة في تسعينات القرن الماضي وتحويلها الى الشبكة الاميركية الاكثر متابعة في العقد الاخير.

وقد تولى رئاستها في 2003 واطلق عددا من البرامج التي حققت شهرة هائلة من بينها "بيغ بانغ ثيوري" و"سي اس آي" و"سرفايفر".

تو/اا