تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس المصري يحث الرأي العام الإسرائيلي على استغلال "فرصة عظيمة للسلام"

السيسي يلقي خطابه خلال حفل أداء اليمين الدستورية لولاية ثانية في 2 حزيران/يونيو 2018.
السيسي يلقي خطابه خلال حفل أداء اليمين الدستورية لولاية ثانية في 2 حزيران/يونيو 2018. أ ف ب

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأحد الرأي العام في إسرائيل إلى اغتنام "فرصة عظيمة للسلام" متاحة حاليا، في مداخلة خلال مؤتمر للشباب عقد في جامعة القاهرة. وقال السيسي إنه "مع إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية ومع (الانسحاب الإسرائيلي) إلى ما قبل حدود 1967".

إعلان

حث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأحد الرأي العام الإسرائيلي على اغتنام "فرصة عظيمة للسلام" متاحة في الوقت الراهن، وذلك في مداخلة خلال مؤتمر للشباب عقد في جامعة القاهرة.

وصرح السيسي في سياق رده على أسئلة الشباب خلال المؤتمر أنه سيتوجه مرة أخرى إلى "الرأي العام في إسرائيل.. لدينا فرصة عظيمة للسلام في المنطقة وإيجاد حل" للقضية الفلسطينية. مضيفا "هذا الحل لن يكون خصما من أمنك أو من استقرارك".

كما اعتبر الرئيس المصري ردا على سؤال حول تقارير وسائل الإعلام عما يسمى "صفقة القرن" أن "هذا التعبير تعبير إعلامي وليس سياسيا"، وتابع السيسي "مصر مواقفها واضحة، نحن مع كل قرارات الأمم المتحدة، نحن مع إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية ونحن مع (الانسحاب الإسرائيلي) إلى ما قبل حدود 1967".

هذا وتروج الإدارة الأمريكية منذ أشهر لخطة سلام تسمح بتسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، منذ قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف من جانب، واحد بالقدس عاصمة لإسرائيل في نهاية2017  ما أثار غضب واحتجاج الفلسطينيين.

وأشار السيسي إلى أن بلاده "تحاول أن تكون عاملا إيجابيا وتمارس دورها بهدوء"من أجل التوصل إلى تسوية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي. واستطرد الرئيس المصري "نحن في قطاع غزة ومع السلطة الفلسطينية نسعى سعيا حثيثا للمصالحة حتى تكون هناك قيادة واحدة للتفاوض" مع تل أبيب.

وأضاف أن مصر تعمل على أن "تخفف ما أمكن المعاناة التي يعيشها أكثر من مليون فلسطيني داخل قطاع غزة، لذلك خلال الشهرين الأخيرين(...)  كنا حريصين على أن يكون معبر رفح مفتوحا حتى نيسر على أهالي القطاع ما أمكن".

كما شدد السيسي على أن بلاده "لا تقبل (أي حل) لا يقبله الفلسطينيون"، و"لا أستطيع أن أوافق على شيء لا توافق عليه السلطة الفلسطينية".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.