تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وكالة اميركية ترجح ان تكون الرفات التي سلمتها كوريا الشمالية لجنود اميركيين

4 دقائق
إعلان

اوسان (كوريا الجنوبية) (أ ف ب) - قال مسؤول في وكالة اميركية تُعنى بشؤون الجنود المفقودين في المعارك الأربعاء إنه من المرجح ان تكون الرفات التي اعادتها كوريا الشمالية الأسبوع الماضي تعود لجنود اميركيين، فيما تستعد طائرة عسكرية اميركية لنقلها إلى هاواي.

والأسبوع الماضي أعادت بيونغ يانغ 55 صندوقا لرفات جنود أميركيين قتلوا في الحرب الكورية (1950-1953) بموجب اتفاق بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في قمتهما في سنغافورة في حزيران/يونيو.

ومن المرجح أن تستغرق عملية تحديد هوية الجنود أشهرا عديدة، بحسب الخبراء.

إلا أن جون بيرد مدير التحليل العلمي في وكالة متابعة ملفات أسرى الحرب والمفقودين في القتال التابعة لوزارة الدفاع قال للصحافيين في قاعدة اوسان الاميركية الجوية في كوريا الجنوبية "الرفات تتناسب مع رفات استعدناها من كوريا الشمالية في الماضي".

ويتم الاحتفاظ بالصناديق في تلك القاعدة منذ الجمعة بانتظار نقلها الى هاواي لاجراء المزيد من فحوص الطب الشرعي.

وصرح للصحافيين "لا يوجد سبب في هذه المرحلة للشك في أن الرفات تعود الى مفقودين في الحرب الكورية".

وشارك نحو 500 مسؤول من قيادة الامم المتحدة، والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في مراسم استعادة الرفات الرسمية في القاعدة الجوية الاربعاء.

ورصت الصناديق الملفوفة بعلم الامم المتحدة الازرق والابيض، في صفوف اثناء المراسم.

وقالت قيادة الامم المتحدة في بيان "الولايات المتحدة لم تنس قتلى الحرب الكورية مطلقاً".

واضافت ان "قيادة الامم المتحدة لا تترك الجنود سواء احياء او اموات، وستواصل مهمة اعادة الرفات حتى يعود كل جندي الى وطنه".

وعقب المراسم قام جنود بوضع الصناديق في طائرة شحن من طراز سي-17.

وصرح بيرد للصحافيين "حصلنا مع الرفات على قلادة هوية واحدة لاحد الجنود. وتم ابلاغ اسرة ذلك الجندي".

وتابع "ولكن اود ان انبه بان علينا ان نتذكر ان تلك القلادة ليست بالضرورة لتلك الرفات الموجودة في ذلك الصندوق"، مؤكدا على تحديات التعرف على الرفات المستعادة. واشتملت المواد التي تمت اعادتها معدات حربية وبدلات عسكرية وحاويات مياه واحذية عسكرية، بحسب بيرد.

- دي ان ايه، عظام، وسجلات اسنان -

قال المسؤول السابق في الوكالة جيونغ يانغ-سونغ الذي عمل في السابق على التعرف على رفات الجنود الاميركيين من كوريا الشمالية، ان العثور على قلادة جندي امر غير معتاد في عمليات البحث والاستعادة.

وصرح جيونغ الذي يعمل حاليا استاذا للطب الشرعي في جامعة ميدل تينيسي لوكالة فرانس برس "من النادر جدا العثور على قلادة جندي .. لذلك فإنهم عندما يرسلون قلادة واحدة .. فلانها يمكن ان توفر ادلة تساعد في تحديد الرفات".

وقال أن فحوص الحمض النووي الريبي (دي ان ايه) ودراسات العظام وسجلات الأسنان إضافة إلى تفاصيل حول مكان العثور على الرفات تلعب دوراً مهماً في مثل هذه التحقيقات.

وأضاف "إنها عملية دقيقة للغاية تشتمل على العديد من الإجراءات، ولذلك فإنها تستغرق وقتاً طويلاً".

وتابع "إذا تم التعرف عليها بسرعة، فإن العملية ستستغرق نحو خمسة إلى ستة أشهر، واذا لم يمكن ذلك فقد يستغرق ذلك عقوداً"

قتل اكثر من 35 الف اميركي في شبه الجزيرة الكورية اثناء الحرب، ولا يزال نحو 7700 منهم يعتبرون في عداد المفقودين من بينهم 5300 في كوريا الشمالية.

وفي الاعوام بين 1990 و2005 تمت اعادة 229 مجموعة من الرفات من كوريا الشمالية، الا ان هذه العملية توقفت عندما تدهورت العلاقات بين البلدين بسبب برنامج بيونغ يانغ النووي.

ش-امو/اش/غد

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.