تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيديو

الطفل المصري عمر يسبح ضد التيار.. رغم الإعاقة

صورة ملتقطة من الفيديو

رغم إصابته بمتلازمة تفقم الأطراف، آمن الطفل عمر أحمد ذو الثماني سنوات بقدرته على ممارسة الرياضة كغيره من الأطفال. في سن السبع سنوات بدأ عمر دروس السباحة مع مدرب متخصص في تدريب الأطفال ذوي الإعاقة، ليخطو اليوم خطواته الأولى نحو حلم البطولة والعالمية.

إعلان

لم يكن أمام الطفل المصري عمر أحمد (8 أعوام) سوى الاختيار بين أن يغرق أو أن يسبح، وبعزمه وإرادته اختار أن يسبح، رغم الإعاقة.

وعمر ولد مصابا بمتلازمة تفقم الأطراف وهي خلل جيني نتج عنه عدم نمو ذراعيه، لكن ذلك لم يثنه عن الإيمان بقدرته على ممارسة الرياضة، ففي سن السبعة أعوام بدأ يتمرن مع مدرب سباحة متخصص في تدريب الأطفال ذوي الإعاقة.

ويتدرب عمر ثلاث مرات أسبوعيا ويقول مدربه إنه يحتاج إلى رعاية خاصة وبذل قصارى جهده في التدريب. ويحلم عمر اليوم بالمشاركة في بطولات السباحة القادمة للمعاقين بمصر ويأمل أن يصبح بطلا للألعاب البارالمبية يوما ما. وقال عمر أحمد "أتمنى أن أصبح بطلا عالميا وأمثل مصر في الخارج".

أما أمه التي تصاحبه في كل حصص التدريب فقد قالت "هو عنيد وقوي ويريد أن يثبت لنفسه أن قادر على فعل كل شيء".

ويحظى عمر بثقة مدربيه الذين يؤكدون أنه سيصبح يوما ما بطلا في الألعاب البارالمبية. من بين هؤلاء المدرب صبري البرعي الذي قال إنه "رغم الظروف التي يعيشها عمر، أنا أرى أنه يتحدى نفسه، إعاقته صعبة جدا لممارسة السباحة، ولكن إرادته ستجعل منه بطلا وسيمثل مصر".

 

فرانس24

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن