تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فنزويلا: المعارضة تطالب بتحقيق عادل في "محاولة اغتيال" مادورو

أ ف ب

دعا البرلمان الفنزويلي، وهو المؤسسة الدستورية الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة إلى إجراء تحقيق جاد وموضوعي، في حادث "الاعتداء" الذي استهدف عرضا عسكريا حضره رئيس البلاد نيكولاس مادورو السبت. وكانت السلطات قد اتهمت الجارة كولومبيا واليمين الفنزويلي بأنها نفذت هجوما بطائرات مسيّرة محملة بعبوات ناسفة استهدف رئيس البلاد، على حد قول الحكومة.

إعلان

طالبت المعارضة الفنزويلية، من خلال مجلس البرلمان الفنزويلي، وهو المؤسسة الدستورية الوحيدة التي تسيطر عليها بفتح تحقيق عادل في "الاعتداء" الذي زعم الرئيس نيكولاس مادورو أنه تعرض له السبت.

ونشر البرلمان، الثلاثاء بيانا يدعو فيه إلى إجراء "تحقيق جاد وموضوعي وعادل يوفر معلومات دقيقة"عن الوقائع التي تحدثت عنها الحكومة الاشتراكية.

وكانت الحكومة الفنزويلية قد قالت إن الهجوم على مادورو نفذ بواسطة طائرات مسيرة محملة بعبوات ناسفة فيما اتهم الرئيس الجارة كولومبيا واليمين الفنزويلي المتطرف باستهداف حياته.

وتعليقا على الأحداث التي وقعت السبت، قال البرلمان إنه "يرفض الطرق العنيفة أو غير العنيفة التي تحيد عن المبادئ التوجيهية المنصوص عليها في الدستور".

وأكد أعضاء البرلمان الفنزويلي "التزامهم بالحلول السياسية والمؤسساتية والسلمية لحل الأزمة الحالية"، محملين الحكومة والجمعية التأسيسية التي يسيطر عليها أنصار مادورو مسؤولية العنف في فنزويلا، قائلين إنهما "ساهمتا في تفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية من خلال عرقلة الآليات الدستورية التي من شأنها أن تتيح حلا سلميا فعالا".

وتابع البرلمان "نؤكد مجددا أن النضال السياسي للفنزويليين يجب أن يكون موجها (...) نحو انتخابات حرة تجمع كل الظروف الديمقراطية تحت مراقبة دولية".

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.