تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تفرض عقوبات على موسكو بعد أن "تأكدت من استخدامها غاز الأعصاب ضد سكريبال"

أ ف ب / أرشيف

أعلنت واشنطن الأربعاء فرض عقوبات جديدة على موسكو، بعد أن تأكدت أنها تقف وراء عملية تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سكريبال بغاز الأعصاب نوفيتشوك في المملكة المتحدة. من جانبها وصفت السفارة الروسية في الولايات المتحدة الخميس العقوبات بأنها قاسية وقالت إنها منافية للمطلق.

إعلان

قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت الأربعاء إن واشنطن "تأكدت في 6 آب/أغسطس الجاري من أن الحكومة الروسية استخدمت أسلحة كيميائية أو بيولوجية في خرق للقوانين الدولية" ضد العميل الروسي المزدوج سكريبال.

وأشارت إلى أنه استنادا إلى القانون الأمريكي حول الأسلحة الكيميائية، فإن هذا التأكد يؤدي إلى فرض عقوبات اقتصادية ستدخل حيز التنفيذ في نهاية آب/أغسطس الجاري، من دون أن توضح طبيعة تلك العقوبات.

وكانت عملية تسميم العميل الروسي المزدوج سكريبال بغاز الأعصاب نوفيتشوك في سالزبري بالمملكة المتحدة مطلع آذار/مارس الماضي قد أدت إلى أزمة دبلوماسية بين الدول الغربية وموسكو، تبادل خلالها الطرفان طرد دبلوماسيين.

روسيا تنفي

من جانبها وصفت السفارة الروسية في الولايات المتحدة الخميس العقوبات الأمريكية الجديدة بأنها قاسية وقالت إن الاتهامات بأن موسكو سممت جاسوسا سابقا وابنته في بريطانيا، مناف للمنطق.

ونفت روسيا مرارا مسؤوليتها عن الهجوم وقالت السفارة الروسية في واشنطن في بيان إن النتائج التي توصلت إليها الولايات المتحدة في هذه القضية ليست مدعومة بأدلة.

وقالت السفارة "في يوم الثامن من آب/أغسطس 2018 أُبلغ نائب رئيس بعثتنا في وزارة الخارجية بالعقوبات القاسية الجديدة ضد روسيا على الاتهامات المنافية للمنطق باستخدام غاز الأعصاب نوفيتشوك ضد مواطن بريطاني". وأضافت "اعتدنا على عدم سماع أي حقائق أو أدلة".

وذكرت السفارة أن موسكو تواصل الدعوة لتحقيق مفتوح وشفاف في واقعة التسميم.

ويذكر أنه عثر على سيرغي سكريبال، الكولونيل السابق في المخابرات العسكرية الروسية، وابنته يوليا (33 عاما) فاقدي الوعي على مقعد عام في مدينة سالزبري بجنوب إنجلترا في مارس/آذار بعد وضع غاز أعصاب من نوع نوفيتشوك في حالة سائلة على الباب الأمامي لمنزله.

وطردت دول أوروبية والولايات المتحدة 100 دبلوماسي روسي بعد الهجوم في أقوى تحرك من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد روسيا منذ توليه منصبه.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن