تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل بات استهداف المدنيين في اليمن سياسة متعمدة؟

فرانس24

تتناول صحف اليوم، التصعيد الأخير بين إسرائيل وحماس، كما تصدرت غارة التحالف العربي على صعدة في اليمن التي استهدفت حافلة أطفال عناوين الصحف، فضلا عن الاستعدادات لمعركة وشيكة في إدلب شمال سوريا، وغيرها من الملفات.

إعلان

صحيفة جيروزاليم بوست عنونت: وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريجيف تطالب باغتيال قادة حركة حماس ردا على الصواريخ القادمة من القطاع. الصحيفة نقلت عن ريجيف قولها: "يجب أن تكون المعادلة بسيطة للغاية: إذا كان أطفالنا يعيشون في خوف، فإن قيادة حماس يجب أن تعيش في خوف أيضا"، "يجب أن نعود إلى سياسة الاغتيالات المستهدفة لقادة هذه المجموعة الإرهابية القاتلة" على حد قولها.

بعيدا عن الاغتيالات يعول الكاتب الفلسطيني نبيل عمرو في الشرق الأوسط على الدور الكبير الذي يمكن ان تلعبه مصر التي اعتبرها بمثابة أم لغزة. معتبرا أن الدولة المصرية تدرك جيدا متطلبات أمنها القومي، وبإمكانها أن تنقذ القطاع، قائلا إن لمصر تجارب غنية مع غزة منذ عقود، وإن العقل المصري يمكن أن يجد صيغة لا تكون فيها غزة عبئا ثقيلا؛ بل ضمانة مأمونة، وجارا يؤدي دوره في أمن الشقيق على أكمل وجه.

أما صحيفة العرب اللندنية فتطرح سؤالا عن إمكانية أن تتغلب حركة حماس على قوى إقليمية تعرقل اتفاق التهدئة وتنحو نحو التصعيد مع إسرائيل. تقول العرب: شكلت قطر وتركيا محورا مكملا لعب دورا في تطبيق الرؤية الإيرانية رغم تقاطع الأجندات أحيانا، و كان من مصلحة هذه الأطراف تعزيز قبضة الإسلاميين على القطاع. واليوم تجد كل هذه القوى نفسها على هامش المباحثات غير المسبوقة التي قد تعيد تأهيل حماس، وتخرجها من إطار الأداة التي لطالما تم استخدامها من قبل قوى إقليمية، إلى شريك معترف به دوليا.

إلى اليمن الآن وصحيفة رأي اليوم الإلكترونية التي شجبت في افتتاحيتها بشدة ما أطلقت عليه المجزرة الدموية للتحالف السعودي والإماراتي في صعدة، والتي راح ضحيتها العشرات ومعظمهم من الأطفال. محرر الافتتاحية يسأل تركي المالكي العقيد في التحالف الذي برر هذه الضربة "هل هؤلاء الأطفال كانوا يطلقون الصواريخ من حافلتهم التي كانت تقلهم إلى مخيم صيفي؟ وإذا كان الحال كذلك، فأتمنى عليه أن يشرح لنا، كيف حدث ذلك؟ ويقدم لنا تسجيلا لعملية إطلاق الأطفال للصاروخ، في وقت تملك طائرات العقيد تركي أجهزة تصور النمل على الأرض" يقول المحرر. ويتابع بأن تبريرات التحالف لم تعد تقنع أحدا، والخيار الوحيد هو خروجه من اليمن في أسرع وقت ممكن.

الحياة في المقابل أشارت في عنوان إلى أن التحالف يشدد على مشروعية ضربته. ونقلت عن تركي المالكي قوله "إن استهداف ميليشيات الحوثي بالغارات نُفذ بما يتوافق مع القانون الدولي وقواعده العرفية، وإن التحالف لن يتردد في اتخاذ كافة الإجراءات ضد الأعمال الإجرامية والإرهابية للميليشيات، كتجنيد الأطفال والزج بهم في القتال واتخاذهم كأدوات وغطاء لأعمالها الإرهابية" على حد قول المالكي.

مع توجه الأنظار اليوم إلى معركة وشيكة في إدلب.. تشير صحيفة الأخبار اللبنانية إلى أن تجربة إدلب ستكون شبيهة إلى حد كبير بتجربة الجنوب السوري، والغوطة الشرقية. سيعمل الجيش السوري على فتح معابر لإخراج المدنيين من ريف إدلب، فيما ألقت طائراته منشورات تحثهم على التعاون مع الجيش ورفض المسلحين، ما يعتبر الخطوة الأخيرة قبل بدء العمليات العسكرية. تماما كما كانت الخطة التي تبعت في الجنوب والغوطة الشرقية.

أما العربي الجديد فترى معركة إدلب بشكل مغاير تماما.. الصحيفة تشير إلى أن إدلب أمام استحقاقات كبيرة اليوم وأن "هيئة تحرير الشام" هي مجرد ذريعة للهجوم على المنطقة التي يخطط النظام وحلفاؤه للسيطرة عليها، كما سيطروا على غيرها من المناطق والتي لم يكن فيها حينئذ أي وجود لتحرير الشام. العربي الجديد أضافت أن تركيا لن تسمح بتهديد القوات التركية الموجودة في الشمال السوري، ومحاولة لعب ورقة "تحرير الشام" ضدها، لكن الصحيفة شككت في المقابل بالوعود والتعهدات الروسية لتركيا، باعتبار أن روسيا قد تخلف بها إذا وجدت أن مصالحها في السيطرة على الشمال تفوق تلك التي تربطها بتركيا.

مع رفض مجلس الشيوخ الأرجنتيني لمشروع قانون تشريع الإجهاض، خرجت الكثير من التحليلات اليوم في الصحافة المحلية والأجنبية وأجمعت في معظمها على أن هذا الرفض إنما هو تأكيد على قوة نفوذ الكنيسة الكاثوليكية في الأرجنتين. الفكرة عبر عنها بشكل واضح هذا الكاريكاتير من صحيفة لابوث الأرجنتينية الذي يظهر ظل صليب ضخم وقد غطى بعظمته مبنى البرلمان.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.