تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء الأميركي يفرض على "مونسانتو" دفع حوالى 290 مليون دولار بسبب الغلايفوست

6 دقائق
إعلان

سان فرانسيسكو (أ ف ب) - فرضت محكمة في سان فرانسيسكو على مجموعة "مونسانتو" الأميركية للمنتجات الكيميائية الزراعية دفع حوالى 290 مليون دولار كعطل وضرر لتخلّفها عن التطرّق إلى خطورة مبيد أعشاب تسبّب بسرطان لبستاني يأمل أن تكرّ سبحة الملاحقات في هذا الخصوص.

وخلصت هيئة المحلّفين إلى أن "مونسانتو" تصرّفت "بنيّة سيّئة" قائلة إن مبيد الأعشاب "راوند آب" ونسخته الموجّهة للاختصاصيين "رينجر برو" ساهما "بدرجة كبيرة" في إصابة المشتكي دواين جونسون بالمرض.

وفور صدور الحكم، أعلنت المجموعة العملاقة عن نيتها استئنافه.

وقال جونسون خلال مؤتمر صحافي "تلقيت دعما كبيرا منذ بداية هذه القضية وصلوات وتمنيات كثيرة من أشخاص لا أعرفهم حتّى. ويسعدني أن أناصر قضية يتخطى نطاقها أفعالي. وآمل أن يساهم هذا القرار في تسليط الضوء على هذه المسألة".

وقد عانق هذا الأميركي البالغ من العمر 46 عاما محاميه عند تلاوة الحكم وارتسمت البسمة على وجهه واغرورقت عيناه بالدموع. وهو كان يطالب بأكثر من 400 مليون دولار، باعتبار أن هذه المنتجات تسبّبت له بالسرطان وبأن "مونسانتو" تعمّدت التستّر عن خطورتها.

وحكم على الشركة المتعددة الجنسيات بدفع 250 مليون دولار كتعويض عقابي، فضلا عن 39,2 مليون دولار كعطل وضرر.

وقال سكوت بارتريدج نائب رئيس المجموعة أمام المحكمة إن "هيئة المحلّفين أخطأت في حكمها".

وسرعان ما أصدرت الشركة بيانا أعربت فيه عن نيتها استئناف الحكم، مشددة على أن الغلايفوست، وهي المادة الفعّالة التي تقوم عليها مبيدات "راوند آب"، لا تتسبب بالسرطان وليست مسؤولة عن مرض صاحب الدعوى.

وجاء في البيان "نعرب عن تعاطفنا مع السيّد جونسون وعائلته. غير أن القرار الصادر اليوم لا يغير شيئا في أن 800 دراسة علمية ونتائج الوكالة الأميركية لحماية البيئة ومعاهد وطنية للصحة وغيرها من السلطات الناظمة في أنحاء العالم تؤكد كلّها أن الغلايفوست غير مسرطن، وهو لم يؤد إلى إصابة السيّد جونسون بالسرطان".

وأوضحت المجموعة "سوف نستأنف القرار ونواصل الدفاع عن منتج أثبت فعاليته على مدى أربعين عاما من دون أن يشكّل أي خطر ولا يزال أداة أساسية فعّالة وبلا مخاطر للمزارعين وغيرهم من المستخدمين".

وبحسب برنت وايزنر أحد محامي الادعاء، يظهر الحكم الصادر أن "الأدلة على خطورة الغلايفوست دامغة".

وهو قال "يعاني أناس من السرطان لأن مونسانتو لم تعطهم خيارا آخر"، معربا عن نيته امواصلة النضال "حتى النفس الأخير" ومستغربا قرار الاستئناف بالقول "كيف تجرؤ على ذلك؟".

- أقلّ من سنتين -

وبدأت هيئة المحلّفين مداولاتها في الثامن من آب/أغسطس بعد شهر من المرافعات في سياق هذه المحاكمة غير المعهودة وهي الأولى التي تتطرّق إلى الآثار المسرطنة لمنتجات الغلايفوست من إنتاج "مونسانتو".

وكان جونسون البالغ من العمر 46 عاما والمصاب بسرطان في مرحلة متقدّمة نتيجة استخدامه "راوند آب" في أعمال البستنة لسنوات طويلة يلاحق "مونسانتو" التي اشترتها مؤخرا "باير" الألمانية، أمام القضاء.

وبين 2012 و2014، رشّ جونسون "راوند آب" و"رينجر برو"، المؤلّفين من مادة غلايفوست الفعّالة التي تنقسم الآراء بشأن جدوى استخدامها، في حدائق مدرسة في مدينة صغيرة في كاليفورنيا في غرب الولايات المتحدة.

وقد شخّصت إصابة جونسون الذي لديه ثلاثة أولاد سنة 2014 بورم لمفوما لاهودجكينية، وهو سرطان يستعصى علاجه في الجهاز اللمفاوي. ويتوقّع الأطباء ألا يعيش هذا الأخير لسنتين.

وصرّح دواين جونسون الذي لم يكن في السابق يعاني من أي مشاكل صحية، خلال الإدلاء بشهادته في أواخر تموز/يوليو، أنه لم يكن لديه أي فكرة عن الجدل الدائر حول الغلايفوست قبل أن تظهر بقع بيضاء على بشرته ويستفسر عن الوضع عبر الانترنت.

في نظر محامي المدعي، قامت "مونسانتو" بتغليب مكاسبها المالية على مخاطر تطال الصحة العامة من خلال التصدّي لدراسات حول احتمال تسبب "راوند آب" بالسرطان.

أما في نظر "مونسانتو"، فلا علاقة بين السرطان والغلايفوست ولا داعي للتحذير من أي خطر بشأن هذه المادة التي تتباين الآراء بشأن استخدامها.

- دراسات متناقضة -

وهذه هي القضية الأولى المتمحورة على استخدام الغلايفوست التي ترفع إلى سلطة قضائية، وذلك لأن القانون الساري في كاليفورنيا يلزم القضاء بتنظيم محاكمة قبل وفاة المدعّي.

وقد رفعت دعاوى قضائية عدّة في الولايات المتحدة ضد "مونسانتو" وهي باتت في مراحل متفاوتة من التقدّم.

ومن شأن الحكم الصادر الجمعة "أن يؤدي إلى كرّ سبحة قضايا جديدة"، بحسب روبرت كينيدي جونيور المحامي في فريق الادعاء الذي ينوي التقدّم بطلب لمعالجة استئناف "مونسانتو" في أسرع وقت نظرا للوضع الصحي لدواين جونسون.

ومادة الغلايفوست محطّ دراسات وقرارات متناقضة منذ سنوات عدة.

وقد أعلنت مجموعة "باير" الصيدلانية السبت أن الغلايفوست مادة "آمنة وغير مسرطنة"، في تصريحات أدلى بها الناسق باسم العملاق الألماني لوكالة فرانس برس تعليقا على صدور هذا الحكم.

وقال هذا الأخير "بالاستناد إلى الأدلة العلمية والتقييمات النظامية على الساحة العالمية وعقود من التجارب العملية، تعتبر باير أن الغلايفوست مادة آمنة وغير مسرطنة".

وقد صنّفت منظمة الصحة العالمية هذه المادة على أنها "قد تسبّب السرطان" سنة 2015.

جس-جس-فمت-سدو/م ن/جك

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.