تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أردوغان: "مؤامرة سياسية" ضد تركيا وراء تدهور الليرة

صورة وزعها الجهاز الإعلامي في الرئاسة التركية يظهر فيها الرئيس رجب طيب أردوغان يحيي أنصاره بعد صلاة الجمعة 10 آب/أغسطس 2018 في بايبورت بشمال شرق تركيا
صورة وزعها الجهاز الإعلامي في الرئاسة التركية يظهر فيها الرئيس رجب طيب أردوغان يحيي أنصاره بعد صلاة الجمعة 10 آب/أغسطس 2018 في بايبورت بشمال شرق تركيا الجهاز الاعلامي في الرئاسة التركية/أ ف ب

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد أن بلاده تتعرض إلى "مؤامرة سياسية" أدت إلى تدهور عملة بلاده، إثر إعلان ترامب مضاعفة الرسوم الجمركية على الألومنيوم والفولاذ المستوردين من تركيا. وقال أردوغان خلال كلمة أمام أعضاء حزبه إن أنقرة ستبحث عن شراكات وتحالفات جديدة ضمن ما وصفه بـ"الحرب الاقتصادية".

إعلان

أرجع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد سبب تدهور عملة بلاده إلى "مؤامرة سياسية" ضد تركيا، وسط الخلاف المتزايد مع الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن بلاده ستبحث عن أسواق جديدة وحلفاء جدد.

واعتبر أردوغان في كلمة أمام أعضاء حزبه في مدينة ترابزون على البحر الأسود "هدف هذه العملية هو استسلام تركيا في جميع المجالات من المالية وصولا إلى السياسية. ونحن نواجه مرة أخرى مؤامرة سياسية. وبإذن الله سنتغلب عليها".

وخسرت الليرة التركية أكثر من 16% من قيمتها لتسجل تراجعا قياسيا جديدا مقابل الدولار، فيما تتصاعد التوترات بين أنقرة وواشنطن بسبب عدد من القضايا من بينها احتجاز قس أمريكي وتعاون واشنطن مع مقاتلين أكراد في سوريا.

وأضاف أردوغان "لا يمكننا إلا أن نقول ’وداعا‘ لأي شخص يضحي بشراكته الاستراتيجية وتحالف امتد على مدى نصف قرن مع بلد يبلغ عدد سكانه 81 مليونا من أجل علاقات مع جماعات إرهابية".

وخاطب الأمريكيين "هل تجرؤون على التضحية بتركيا التي سكانها 81 مليون نسمة من أجل قس يرتبط بجماعات إرهابية؟".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن الجمعة، مضاعفة الرسوم على الألمنيوم والفولاذ المستوردين من تركيا، ما أدى إلى تدهور سعر الليرة أمام الدولار. وقال في تغريدة عبر تويتر "علاقاتنا مع تركيا ليست جيدة في الوقت الحالي".

وقال البيت الأبيض إنه سيبدأ العمل بالرسوم الجديدة في 13 آب/أغسطس.

ويدور الخلاف بين تركيا والولايات المتحدة، وهو الأسوأ منذ أعوام، على خلفية احتجاز القس الأمريكي أندرو برانسون منذ عامين إضافة إلى عدد من القضايا الأخرى.

تحالفات جديدة

وبدا أردوغان غير قلق بشأن الإجراءات العقابية التي فرضتها الولايات المتحدة، موضحا أن تركيا يمكن أن تتحول إلى شركاء آخرين واصفا الأزمة بأنها "حرب اقتصادية".

وقال أردوغان "سنعطي جوابنا من خلال التحول إلى أسواق جديدة، وشراكات جديدة وتحالفات جديدة (ضد) من شن حربا تجارية على العالم بأكمله وشمل بها بلدنا".

وأضاف "البعض يغلق الأبواب والبعض الآخر يفتح أبوابا جديدة".

وحذرت الخارجية التركية مساء الجمعة من أن زيادة التعرفة الجمركية بمرتين على الصلب والألمنيوم ستضر بالعلاقات، متوعدة بالرد. وقالت في بيان "يجب أن تعلم الولايات المتحدة بأن النتيجة الوحيدة التي ستجلبها مثل هذه العقوبات والضغوط...هي إلحاق الضرر بعلاقاتنا كحليفين".

وانتقد أردوغان في كلمته الأحد إدانة السلطات الأمريكية لمحمد حاكان أتيلا (47 عاما) نائب المدير العام لبنك "هالك بنك" التركي بتهمة مساعدة إيران على الالتفاف على العقوبات الأمريكية في عائدات نفطية بمليارات الدولارات.

وقال في كلمة أخرى في المدينة نفسها "تعتقلون نائب مدير هالك بنك؟ وتفرضون عقوبات على بنك هالك..وبعد ذلك تتوقعون معاملة مختلفة من تركيا؟".

وشدد على أن رد تركيا لن يكون وفق مبدأ "الرد بالمثل"، مضيفا "من يرتكب جريمة سيدفع الثمن".

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن