تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير المالية الإسرائيلي يؤكد لقاء نتانياهو سرا بالسيسي في القاهرة شهر مايو الماضي

أ ف ب / أرشيف

أكد وزير المالية الإسرائيلي موشيه كحلون الثلاثاء، ما أوردته القناة العاشرة في تقرير، من أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو زار القاهرة واجتمع بالرئيس المصري سرا في 22 مايو/أيار الماضي. وتركزت المحادثات بين الجانبين على التوصل لاتفاق هدنة طويلة الأمد مع حركة حماس في قطاع غزة.

إعلان

صرح وزير المالية الإسرائيلي موشيه كحلون الثلاثاء بأن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو اجتمع مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مايو/أيار لبحث وقف إطلاق نار طويل الأمد في قطاع غزة.

ورد وزير المالية موشيه كحلون بالإيجاب على سؤال من إذاعة الجيش الإسرائيلي عما إذا كان على علم بالاجتماع. وأضاف "كل ما سيحدث في غزة سيتم بوساطة ومشاركة مصرية".

وامتنع متحدث باسم نتانياهو عن التعليق على الاجتماع بعد أن أوردت القناة العاشرة الإخبارية في إسرائيل النبأ للمرة الأولى أمس الاثنين.

وكانت القناة العاشرة الإسرائيلية قد أفادت يوم الاثنين بأن نتانياهو قام في 22 مايو/ أيار الماضي بزيارة "سرية" لمصر بحث خلالها مع الرئيس المصري مسألة التوصل إلى هدنة طويلة الأمد في قطاع غزة.

وبحسب القناة فإن اللقاء بين نتانياهو والسيسي دام عدة ساعات وجرى في الوقت الذي كان فيه قطاع غزة يشهد تصعيدا في أعمال العنف.

ونقلت القناة العاشرة الإسرائيلية عن مصادر أمريكية أن المحادثات بين نتانياهو والسيسي تركزت على إمكانية التوصل إلى هدنة طويلة الأمد في قطاع غزة، وعودة السلطة الفلسطينية لإدارة القطاع، وتخفيف الحصار الإسرائيلي المفروض عليه، وإعادة تأهيل بناه التحتية الحيوية.

انتقادات إسرائيلية لهدنة طويلة الأمد مع حماس

من جانبه، أدان وزير التربية الإسرائيلي ورئيس حزب "البيت اليهودي" الديني المتطرف الثلاثاء تحركات نتانياهو للتوصل إلى اتفاق هدنة طويل الأمد مع حركة حماس بغزة.

وقال مكتب بينيت في بيان "في ضوء الاتفاق الذي يتم إنجازه بين إسرائيل وحماس، أعلن (بينيت) الليلة أن حزب البيت اليهودي سوف يعارض اتفاقا يستند إلى تهدئة مؤقتة".

وأضاف أن اتفاقا كهذا سيسمح لحماس بإعادة التسلح وحشد صفوفها من أجل الجولة التالية من الإرهاب".

إعادة فتح معبر كرم أبو سالم

وسمحت إسرائيل الأربعاء باستئناف دخول البضائع التجارية إلى قطاع غزة، في إشارة إلى تخفيف التوتر، تزامنا مع سعي مصر للتوصل إلى اتفاق طويل الأمد لإطلاق النار في غزة.

وقال طاقم تصوير من رويترز عند معبر كرم أبو سالم بين إسرائيل وغزة إن شحنات من الفواكه والخضروات والوقود ومواد البناء دخلت القطاع الذي يقطنه مليونا شخص صباح اليوم.

وأعلنت إسرائيل أمس الثلاثاء أنها سترفع الحظر على البضائع التجارية الذي كانت فرضته في التاسع من تموز/يوليو ردا على إطلاق ناشطين فلسطينيين لبالونات حارقة عبر الحدود.

وقال رئيس اتحاد صيادي غزة إن إسرائيل وسعت أيضا نطاق المنطقة المسموح فيها بصيد الأسماك في مياه تفرض إسرائيل حصارا بحريا عليها من ثلاثة أميال بحرية إلى تسعة من الشاطئ قبالة الساحل الجنوبي وإلى ستة أميال في الشمال.

لكن مسؤولا حدوديا فلسطينيا أشار إلى استمرار فرض القيود المسبقة على استيراد بضائع تجارية تقول إسرائيل إنها ربما تستخدم لأغراض القتال موضحا أنها تتضمن البالونات والإطارات.

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.