تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إردوغان وماكرون يشيران إلى "أهمية تعزيز" العلاقات الاقتصادية بين البلدين (أنقرة)

2 دقائق
إعلان

انقرة (أ ف ب) - أعلنت الرئاسة التركية أن الرئيسين التركي رجب طيب اردوغان والفرنسي ايمانويل ماكرون، شددا خلال اتصال هاتفي بينهما على "أهمية تعزيز" علاقات بلديهما الاقتصادية، وذلك تزامنا مع توتر شديد في العلاقات بين انقرة وواشنطن.

وأضاف المصدر أن الاثنين "شددا على أهمية زيادة تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارات المتبادلة بين فرنسا وتركيا".

وأكد الإليزيه أن ايمانويل ماكرون "جدد تمسكه بتركيا مستقرة ومزدهرة. وأكد للرئيس أردوغان دعم فرنسا في هذا الاتجاه".

وقرر الرئيسان خلال الاتصال أيضا أن يجري وزير المال التركي براءة البيرق محادثات "في اسرع وقت" مع نظيره الفرنسي برونو لومير.

ويأتي الاتصال في وقت تواجه فيه تركيا تدهورا كبيرا لعملتها في موازاة قلق الاسواق على خلفية التوتر والعقوبات المتبادلة بين واشنطن وانقرة.

وتحاول تركيا احياء علاقاتها مع اوروبا وخصوصا بعدما أعلن اردوغان انه سيسعى "الى اصدقاء جدد وحلفاء جدد".

ورحب ماكرون بالإعلان عن الإفراج عن تانر كيليتش مدير منظمة العفو الدولية في تركيا والجنديين اليونانيين المسجونين بحسب الإليزيه.

كما تباحثا في الوضع في سوريا وأعرب ماكرون عن قلقه للوضع في إدلب آخر معقل للمعارضة يريد نظام دمشق استعادته. وعبر ماكرون عن قلقه لعواقب هجوم عسكري على هذه المنطقة.

وقبل مشاوراته مع ماكرون، تشاور اردوغان هاتفيا الاربعاء مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي سيلتقيها نهاية ايلول/سبتمبر في برلين.

بدوره، أجرى البيرق محادثات الخميس مع نظيره الالماني اولاف شولتز وفق بيان لوزارة المال التركية.

واتفق الوزيران على ان يلتقيا في 21 ايلول/سبتمبر في برلين و"البدء بالعمل بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي" بين تركيا والمانيا وفق البيان الذي اصدرته انقرة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.