تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السعودية تمنح 100 مليون دولار لمشاريع "تحقيق الاستقرار في سوريا" ينفذها التحالف الدولي

أ ف ب / أرشيف

كشفت السعودية الجمعة عن تقديمها مساهمة بمبلغ 100 مليون دولار لصالح مشاريع إعادة استقرار مناطق في شمال شرق سوريا، ولا سيما الرقة، ينفذها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة. وكانت الرياض قد تعهدت بتقديم هذا المبلغ خلال مؤتمر وزاري للتحالف الدولي عقد ببروكسل في 12 تموز/يوليو الماضي.

إعلان

أعلنت المملكة العربية السعودية في بيان أوردته وكالة الأنباء السعودية الرسمية الجمعة، أنها قدمت مسامهة بمبلغ 100 مليون دولار لصالح "مشاريع استعادة مصادر الرزق والخدمات الأساسية"، ينفذها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، في مناطق شمال شرق سوريا، بعد تحريرها من تنظيم "الدولة الإسلامية".

وهذه المساهمة هي الأكبر حتى الآن لصالح هذه المناطق التي تسيطر عليها حاليا قوات تدعمها الولايات المتحدة والتحالف الدولي، حسب ما جاء في البيان.

"السعودية قبلت طلبا أمريكيا بالمساهمة في إعادة إعمار سوريا، والأموال لن تذهب إلى نظام الأسد"

وأضاف البيان أن "المساهمة هي امتداد لعهد قطعته السعودية خلال المؤتمر الوزاري للتحالف الدولي الذي عقد في بروكسل في 12 تموز/يوليو 2018.

وأشار إلى أن "المساهمة الكبيرة تهدف إلى دعم جهود التحالف لإعادة تنشيط المجتمعات المحلية مثل مدينة الرقة التي دمرها إرهابيو داعش"، وذلك "في مجالات الصحة والزراعة والكهرباء والمياه والتعليم والنقل (الطرق والجسور الرئيسية) وإزالة الأنقاض".

وشدد البيان على أهمية "شراكة المملكة الوثيقة مع الولايات المتحدة والتحالف العالمي".

دمشق تصف المساهمة السعودية بـأنها "غير مقبولة أخلاقيا"

وعلى إثر ذلك، وصفت الحكومة السورية التي لا تسيطر على المناطق المعنية، المساهمة السعودية بأنها "غير مقبولة أخلاقيا"، وفق تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السورية "سانا".

وقالت الوكالة إن "دعم آل سعود للتحالف الدولي والإرهاب ولكل من ساهم في قتل الشعب السوري وتدمير بناه التحتية أمر غير مقبول أخلاقيا".

واشنطن تشيد بالمساهمة السعودية

من جهتها، أعربت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية في البيان عن "شكر الولايات المتحدة للدعم السخي من حكومة المملكة العربية السعودية، وقالت نحن نقدر أنهم وفوا بهذا الالتزام".

وقال بيان الخارجية الذي أوردته وكالة الأنباء السعودية "إن هذه المساهمة المهمة تعد حاسمة في جهود تحقيق إعادة الاستقرار في هذه المناطق، وهي تأتي في وقت مهم من الحملة الدولية؛ فقد تراجعت السيطرة الإقليمية لتنظيم داعش الإرهابي إلى آخر 400 ميل مربع، وعاد ما يقرب من 150 ألف نازح إلى مدينة الرقة، مضيفا أنه وبفضل التحالف الدولي، يقوم الشركاء على الأرض باستعادة الخدمات الأساسية لسكان شمال شرقي سوريا."

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن