تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الهند: آلاف الأشخاص محاصرون جراء السيول وارتفاع حصيلة القتلى إلى أكثر من 320 شخصا

 امرأة تراقب سكانا يسيرون عبر شارع غمرته السيول التي  أغرقت منازلهم في جنوب ولاية كيرالا الهندية في 17 آب/أغسطس 2018
امرأة تراقب سكانا يسيرون عبر شارع غمرته السيول التي أغرقت منازلهم في جنوب ولاية كيرالا الهندية في 17 آب/أغسطس 2018 أ ف ب

حذرت السلطات بولاية كيرالا الهندية الجمعة من هطول أمطار غزيرة مجددا على مختلف الأقاليم، داعية السكان إلى توخي الحذر. وارتفعت حصيلة قتلى السيول التي اجتاحت الولاية إلى 324 شخصا، بينما أدت إلى تشريد أكثر من 150 ألف شخص. وأشارت الحكومة إلى أن عمليات تجري لمساعدة آلاف الأشخاص المحاصرين" جراء "أسوأ فيضانات منذ قرن".

إعلان

وصف رئيس ولاية كيرالا الهندية بينارايي فيجايان، الفيضانات التي اجتاحت الولاية الأسبوع الجاري "بأسوأ فيضانات منذ قرن" تصيب البلاد، مشيرا إلى ارتفاع حصيلة القتلى إلى 324 شخصا، وفق إحصائية جديدة نشرت الجمعة.

وقال فيجايان في تغريدة إن "324 حياة أزهقت" خلال عشرة أيام من الفيضانات في الولاية التي تعد وجهة سياحية.

وحذرت حكومة الولاية من مواجهة "أزمة خطيرة للغاية"، مشيرة إلى أن عمليات تجري لمساعدة آلاف الأشخاص المحاصرين بالمياه".

وأشارت الحكومة إلى إنقاذ الآلاف، لكن نحو ستة آلاف شخص لا يزالون محاصرين.

وتشارك نحو 30 مروحية عسكرية و320 زورقا في عمليات الإنقاذ في الولاية التي تشهد أسوا فيضانات منذ قرن من الزمن، وانضم صيادون من المنطقة إلى جهود الإغاثة.

أكثر من 150 ألف مشرد

من جهته، صرح رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الجمعة أنه ناقش وضع السيول مع فيجايان بينما تم نشر مزيد من العسكريين والمنقذين في الولاية. وقال مودي في تغريدة على تويتر الجمعة "سأتوجه مساء اليوم إلى كيرالا لتفقد الوضع".

وتشهد كيرالا الشهيرة بشواطئها المزروعة بأشجار النخيل ومنتجعاتها وحقولها المزروعة بالشاي، أمطارا موسمية كل سنة. لكن الأضرار التي نجمت عن الأمطار الغزيرة هذا العام هي الأسوأ منذ قرن.

وأحصت السلطات أكثر من 150 ألف مشرد لجأوا إلى 1300 مخيم أقيمت لإيوائهم.

وأصدر مكتب فيجايان تحذيرا جديدا إلى السكان الجمعة. وقال في تغريدة على تويتر إن "كل الأقاليم باستثناء كاسارغود في حالة تأهب". وأضاف أن "الأمطار الغزيرة يمكن أن تؤثر على هذه الأقاليم الـ13 وعلى الجميع توخي الحذر".

ووجه سكان نداءات للمساعدة على شبكات التواصل الاجتماعي.

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن