تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لجنة أممية تطالب الحكومة البرازيلية بالسماح للولا بممارسة حقوقه السياسية كمرشح للرئاسة

الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا في اجتماع 25 كانون الأول/يناير 2018
الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا في اجتماع 25 كانون الأول/يناير 2018 أ ف ب/ أرشيف

طالبت لجنة لحقوق الإنسان تابعة للأمم المتحدة الحكومة البرازيلية السماح للرئيس السابق المسجون لويس إيناسيو لولا دا سيلفا بممارسة حقوقه السياسية كمرشح رئاسي. وأضافت اللجنة المكونة من خبراء مستقلين أنه يجب ضمان أن يتمكن لولا المسجون حاليا على خلفية قضايا فساد من الوصول إلى وسائل الإعلام و لقاء أفراد حزبه السياسي.

إعلان

قالت لجنة لحقوق الإنسان تابعة للأمم المتحدة تتألف من خبراء مستقلين إنها طلبت من الحكومة البرازيلية السماح للرئيس البرازيلي السابق المسجون لولا دا سيلفا بممارسة حقوقه السياسية كمرشح رئاسي.

وعلى الرغم من ترشحه لخوض الانتخابات المقررة في تشرين الأول/أكتوبر إلا أنه من المتوقع أن تمنعه المحكمة المعنية بمراقبة الانتخابات من خوضها.

موقف المرشح الرئاسي لحزب العمال تعقد حين أمرت محكمة برازيلية بسجنه في نيسان/أبريل المنصرم على خلفية إدانته بقضايا فساد. ويزعم الرئيس السابق أن إدانته جاءت نتيجة ملاحقة سياسية تأتي في إطار مؤامرة من اليمين لإبعاده عن العودة للرئاسة، لذلك طالبت اللجنة التي تراقب التزام الدول بالمعاهدة الدولية للحقوق المدنية والسياسية الحكومة البرازيلية بعدم منع دا سيلفا من التمتع بحقوقه السياسية كمرشح انتخابي للعام 2018 لحين البت في الطعون التي قدمها للمحاكم من خلال إجراءات قضائية عادلة.

وأضافت أن على الحكومة البرازيلية ضمان "أن يتمكن لولا من ممارسة حقوقه السياسية وهو في السجن كمرشح في انتخابات الرئاسة، بما في ذلك الوصول إلى وسائل الإعلام ومقابلة أفراد من حزبه السياسي بشكل مناسب".

للمزيد: أمر قضائي يوقف الإفراج عن الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا قبيل الانتخابات

وقال وفد البرازيل لدى الأمم المتحدة في جنيف في بيان مكتوب إن النتائج التي توصلت إليها اللجنة ليست ملزمة قانونا لكن توصياتها بشأن لولا سترفع للجهات القضائية في البلاد.

وبموجب القانون البرازيلي يسمح للولا بمقابلة محامييه ومن بينهم شخصيات من حزبه إضافة إلى زيارات أسبوعية من أفراد أسرته. كما يسمح له القانون بالتواصل كتابة، لكن ممثلين عن الادعاء الاتحادي يقولون إن من المحظور عليه إجراء تسجيلات صوتية أو مرئية.

وقال الفريق القانوني الممثل للولا في بيان مكتوب إن تفسيرهم لقرارات لجنة الأمم المتحدة هو "عدم تمكن أي جهة حكومية برازيلية من وضع عقبات أمام ترشح الرئيس السابق لولا في الانتخابات الرئاسية في 2018 لحين البت في طعونه في محاكمة عادلة".
 

فرانس24 / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.