تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لندن تدعو أوروبا والولايات المتحدة إلى "الذهاب أبعد" في جهودها لتطويق روسيا بوتين

وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت في ريغا بلاتفيا في 15 آب/أغسطس 2018.
وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت في ريغا بلاتفيا في 15 آب/أغسطس 2018. أ ف ب

يدعو وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت أوروبا والولايات المتحدة إلى "الذهاب أبعد" على مستوى العقوبات لتطويق روسيا. ويقول الوزير في خطاب سيلقيه في "المعهد الأمريكي للسلام" إن القواعد الدولية "تُنتهك بشكل متكرر من قبل دول كبرى مثل روسيا"، مضيفا أن "السياسة الخارجية لروسيا في عهد الرئيس بوتين جعلت العالم أكثر خطورة".

إعلان

في أول خطاب مهم له وزعت مقاطع منه على الصحافيين يتمحور حول السياسة الخارجية منذ تعيينه، دعا وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت الثلاثاء في واشنطن، الأوروبيين والولايات المتحدة إلى "الذهاب أبعد" في جهودها لتطويق روسيا فلاديمير بوتين، وخصوصا في مجال العقوبات.

ويقول هانت في خطابه إن القواعد الدولية "تُنتهك بشكل متكرر من قبل دول كبرى مثل روسيا".

ويضيف في الخطاب الذي سيلقيه في المركز الفكري "المعهد الأمريكي للسلام" (يو إس إنستيتيوت أوف بيس) أن "مثل هذا الموقف العدواني والمستهتر يقوض النظام الدولي الذي يفترض أن يحمينا".ويتابع "بالتأكيد يجب أن نتحدث إلى موسكو، لكن علينا أن نكون صريحين: السياسة الخارجية لروسيا في عهد الرئيس بوتين جعلت العالم أكثر خطورة".

وكانت لندن قد اتهمت روسيا بالوقوف وراء تسميم العميل المزدوج السابق الروسي سيرغي سكريبال وابنته يوليا. وأدت هذه القضية إلى أزمة دبلوماسية خطيرة بين البلدين.

وعاقبت الدول الغربية روسيا بطردها بشكل منسق عددا من دبلوماسييها، وفرضت إجراءات عقابية أخرى تضاف إلى تلك التي فرضت بسبب ضم موسكو لشبه جزيرة القرم أو اتهام روسيا في الانتخابات في عدد من الدول وخصوصا الولايات المتحدة.

وعشية لقاء مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، يريد هانت أن يطلب من حلفاء بريطانيا بذل جهود أكبر ضد روسيا.ويقول في خطابه "اليوم، تطلب المملكة المتحدة من حلفائها الذهاب أبعد من ذلك عبر دعوة الاتحاد الأوروبي إلى العمل على أن تكون عقوباته ضد روسيا شاملة وأن نتكاتف فعليا مع الولايات المتحدة".ويتابع "هذا يعني الرد على التجاوزات والتصدي لها بصوت واحد في أي وقت وأي مكان تحدث فيه، من شوارع سالزبري إلى مصير القرم".

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.