تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأرجنتين: مجلس الشيوخ يتيح تفتيش منازل الرئيسة السابقة كريستينا كيرشنر

الرئيسة الأرجنتينية السابقة كريستينا كيرشنر في 13 آب/أغسطس 2018.
الرئيسة الأرجنتينية السابقة كريستينا كيرشنر في 13 آب/أغسطس 2018. أ ف ب

أتاح مجلس الشيوخ الأرجنتيني الأربعاء رفع الحصانة جزئيا عن الرئيسة السابقة كريستينا كيرشنر بهدف السماح للجنة التحقيق بتفتيش منازلها في قضية عرفت بـ"دفاتر الفساد".

إعلان

وافق مجلس الشيوخ الأرجنتيني الأربعاء على طلب برفع الحصانة عن الرئيسة السابقة كريستينا كيرشنر، ما يسمح للجنة التحقيق بتفتيش منازلها في قضية فساد.

وكان القاضي كلاوديو بوناديو، الذي يتولى التحقيق في هذه القضية التي تتعلق برشى بمليارات الدولارات، قد قدم مذكرة إلى مجلس الشيوخ يطالب فيها برفع الحصانة جزئيا عن كيرشنر من أجل السماح بتفتيش عدد من منازلها.

وتتمتع كيرشنر، وهي عضو في المجلس، بحصانة تحول دون سجنها لكن لا تعفيها من الملاحقة القضائية.

غير أن أعضاء المجلس الـ67 جميعا بمن فيهم كيرشنر نفسها وافقوا على الرفع الجزئي للحصانة لإتاحة تفتيش منازلها، مع سعي بوناديو للبحث عن أدلة تدين الرئيسة اليسارية السابقة بقبول ملايين الدولارات كرشى من رجال أعمال مقابل منحهم عقود مشاريع عامة.

وفي خطاب ناري ومليء بالتحدي كررت كيرشنر أمام المجلس أن القضايا ضدها مسيسة. وصرحت "إذا كان هناك شيء مفقود لتكريس الملاحقة السياسية الجارية في الأرجنتين، فهو هذا (...) سوف أكون أول سيناتور منتخبة يتم تفتيشها".

وتواجه الرئيسة السابقة البالغة 65 عاما المحاكمة في عدة قضايا فساد، وقد اتهمت بوناديو بممارسة "اضطهاد قضائي" لقطع الطريق على إمكانية ترشحها للرئاسة العام المقبل.

وخلص أعضاء مجلس الشيوخ إلى قرارهم بعد مناقشات استمرت ساعات، وبعد أن تعذرت مناقشة طلب رفع الحصانة الأسبوع الماضي لعدم اكتمال النصاب القانوني. لكن هذه المرة بدا أعضاء مجلس الشيوخ جاهزين لتأييد طلب القاضي من البداية، مع إعطاء كيرشنر نفسها إشارات أنها ستنحني أمام الأمر الحتمي.

والثلاثاء وجهت كيرشنر رسالة للنواب قالت فيها إنها مستعدة للسماح بتفتيش منازلها في بوينوس أيرس وسانتا كروز وإل كالافاتي لكنها طلبت جعل الأمر بعيدا من عدسات المصورين.

وليل الثلاثاء تجمع الآلاف أمام مقر الكونغرس الأرجنتيني في بوينوس أيرس لمطالبة مجلس الشيوخ بالموافقة على عمليات التفتيش. وهتف المتظاهرون "السجن لكريستينا" و"أعيدي الأموال".

واعتقل أكثر من عشرة من كبار رجال الأعمال والمسؤولين في الحكومة السابقة بعد أن كشفت صحيفة "لا ناسيون" في الأول من آب/أغسطس أن رشى بالملايين أوصلها سائق يعمل في إحدى الوزارات إلى منزل كيرشنر خلال رئاستها وكذلك خلال رئاسة زوجها السابق نيستور كيرشنر.

وتشكل سجلات السائق الدقيقة للدفعات المالية التي سلمها، والتي يزعم أنها أموال من قادة الأعمال مقابل الحصول على عقود في الأشغال العامة، أساس التحقيق.

ويتناول التحقيق بحق كيرشنر خمس قضايا أخرى من اتهامات بالتلاعب بأسعار العملات إلى توقيع اتفاقية مع طهران يعتبر بوناديو أنها حمت إيرانيين مشتبه بهم في اعتداء استهدف المركز اليهودي في بوينوس أيرس عام 1994.

فرانس24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن