تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيديو: "الحج الأخضر".. حملة صديقة للبيئة خلال موسم الحج

أ ف ب

أطلق المسؤولون عن مخيم المأمونية في منى المخصص للحجاج المقيمين في المملكة العربية السعودية حملة تحت اسم "الحج الأخضر" لجمع وفرز النفايات خلال موسم الحج. ويتم الفرز في سلتين واحدة للمخلفات العضوية وأخرى للقوارير البلاستيكية والعبوات، وجميع هذه المخلفات سيعاد تدويرها لتباع ويخصص ريعها لمؤسسات خيرية. وتأتي الحملة ضمن خطة المملكة لتخفيض نسبة النفايات من الحج إلى الثلث تقريبا بحلول عام 2030.

إعلان

شهد مخيم المأمونية في منى المخصص للحجاج المقيمين في المملكة العربية السعودية، إطلاق مبادرة طموحة لجمع النفايات خلال موسم الحج.

وتعتمد الحملة على فرز ذكي للنفايات في سلتين مختلفتين، واحدة للمخلفات العضوية باللون الأسود، والأخرى للقوارير البلاستيكية والعبوات باللون الأزرق. وتهدف تلك المبادرة التي تحمل اسم "الحج الأخضر" إلى جمع النفايات وفرزها، بغية الاستفادة منها.

ويؤكد القائمون على المبادرة أن النفايات الصلبة سيتم بيعها بعد موسم الحج إلى مصانع إعادة التدوير وتخصيص ريعها للمؤسسات الخيرية.

حاتم مؤمنة، مدير عام مخيم المأمونية والذي يعمل في مجال الحج والعمرة منذ عشرين عاما يقول إن "فكرة تطبيق مخيم صديق للبيئة مهمة جدا لنا للحفاظ على قدسية المكان" مشيرا إلى أن شركته تشجعت لتطبيق هذه الفكرة بعد أن سمعت عنها من معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة. وتابع "يمكن للحج أن يكون صديقا للبيئة وأخضر" عبر تحفيز الحجاج وتوعيتهم منذ البداية في دولهم قبل حضورهم إلى السعودية.

ويعترف أن مخيمه ليس صديقا للبيئة بشكل كامل، مؤكدا أنه "مجرد بداية" موضحا أن الحج تحد بيئي بسبب العدد الكبير للناس الذين يشاركون فيه.

ويشكل الحج تحديا لوجستيا كبيرا للسلطات السعودية، التي تقوم بتنظيم سير الحجاج والحفاظ على نظافة المواقع. في موسم الحج الماضي كان هناك 42 ألف طن من النفايات. أما العام الحالي، فحشدت المملكة أكثر من 13 ألف عامل نظافة ومشرف على النظافة في موسم الحج، وتسعى السلطات السعودية إلى تخفيض نسبة النفايات من الحج إلى الثلث تقريبا بحلول عام 2030.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن