تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بولتون ينتقد مشروع "نورد ستريم 2" لنقل الغاز بين روسيا والمانيا

صورة وزعتها الرئاسة الاوكرانية للرئيس بترو بوروشنكو متحدثا الى مستشار الامن القومي الاميركي جون بولتون خلال لقائهما في كييف في 24 آب/اغسطس 2018
المكتب الاعلامي للرئاسة الاوكرانية/اف ب
إعلان

كييف (أ ف ب) - انتقد مستشار الامن القومي الاميركي جون بولتون الجمعة في كييف مشروع "نورد ستريم 2" لنقل الغاز بين روسيا والمانيا عبر بحر البلطيق من دون المرور باوكرانيا، مركزا على البعد "الاستراتيجي" لمدى الارتهان الاوروبي للغاز الروسي.

وقال بولتون في مؤتمر صحافي اثر لقائه الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو "لماذا تجعل اوروبا نفسها اكثر ارتهانا لموارد الطاقة الروسية؟".

واعرب عن قلقه خصوصا حيال "الاهمية الاستراتيجية" التي يتخذها "الارتهان الشديد لروسيا للحصول على الغاز الطبيعي".

واضاف "هناك مصادر اخرى ممكنة للغاز الطبيعي من حقول الغاز الرئيسية الموجودة في شرق المتوسط، في اسرائيل"، لافتا ايضا الى "قدرة الولايات المتحدة على تصدير الغاز الطبيعي المسال فضلا عن مصادر اخرى ممكنة".

وهاجم الرئيس الاميركي دونالد ترامب مشروع "نورد ستريم 2" مرارا، وتأمل مجموعة غازبروم الروسية بان يدخل حيز الخدمة بحلول نهاية 2019.

ومن شأن المشروع ان يضاعف القدرة على نقل الغاز بين روسيا والمانيا عبر بحر البلطيق من دون المرور باوكرانيا.

وحتى الان، تؤمن مجموعة غازبروم 35 في المئة من استهلاك الاتحاد الاوروبي للغاز علما بان نصف الشحنات تعبر اوكرانيا.

وخلال لقائها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت الفائت في برلين، اعتبرت المستشارة انغيلا ميركل ان على اوكرانيا "ان تؤدي دورا في نقل الغاز الى اوروبا" حتى بعد بدء تشغيل خط "نورد ستريم 2".

ورأى بوتين ان المشروع "يلبي الحاجة المتنامية للاتحاد الاوروبي الى موارد الطاقة".

واكد الاربعاء ان الاوروبيين يبدون اهتماما بالغاز الروسي اكثر من اهتمامهم بالغاز الاميركي، مبديا استعداده لمنافسة الولايات المتحدة شرط ان تكون هذه المنافسة "عادلة".

وفي آب/اغسطس، اكد رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر ان الولايات المتحدة يمكن ان تكون شريكا استراتيجيا للاتحاد الاوروبي في موضوع امداده بالغاز، شرط ان تكون "الاسعار تنافسية".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن