تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البابا فرنسيس في إيرلندا وترقب مواقفه بخصوص انتهاكات جنسية لرجال دين

البابا فرنسيس في دبلن بإيرلندا 25 آب/أغسطس 2018
البابا فرنسيس في دبلن بإيرلندا 25 آب/أغسطس 2018 أ ف ب

وصل البابا فرنسيس السبت إلى إيرلندا ليختتم "اللقاء العالمي للعائلات"، في وقت تشهد فيه الكنيسة الكاثوليكية عدة فضائح لانتهاكات جنسية ارتكبها رجال دين، كشف عن آخرها قبل أسبوع واقترفها كهنة في الولايات المتحدة. ومن المقرر أن يلتقي الحبر الأعظم عددا من ضحايا الاعتداءات الجنسية.

إعلان

وصل البابا فرنسيس صباح اليوم السبت إلى دبلن في زيارة تستمر يومين ليختتم "اللقاء العالمي للعائلات" وسط ترقب كبير لمواقفه حول ملف الانتهاكات الجنسية التي ارتكبها رجال الدين في إيرلندا والعالم.

وحطت طائرة الحبر الأعظم عند الساعة 9:26 بتوقيت غرينتش في دبلن حيث استقبله وزير الخارجية سايمن كوفيني.

وكان البابا فرنسيس قد قال في تسجيل فيديو تم بثه قبل وصوله، إنه "يرغب في التذكير في المكانة الأساسية للعائلة في المجتمع وفي بناء مستقبل أفضل للشباب". معترفا بأن الكنيسة لم تكن بمستوى المسؤولية و"أهملت الصغار وتخلت عنهم". وأن "كل ما يمكننا فعله لنطلب الصفح لن يكفي"، داعيا إلى "عدم التسامح إطلاقا" في هذه القضية.

للمزيد- الكنيسة والبيدوفيليا: عندما يكون المتحرش رجل دين

وقال الناطق باسم الفاتيكان غريغ بورك إن "المهم بالنسبة للبابا هو أن يصغي لهم"، معترفا بأن مسألة هذه التجاوزات قضية لا يمكن تجاوزها في هذه الرحلة.

وكان البابا فرنسيس قد قبل في الأشهر الأخيرة استقالة عدد من رجال الدين في تشيلي وأستراليا والولايات المتحدة.

وتأتي رحلته الرابعة والعشرون إلى الخارج في وقت صعب لمستقبل الكنيسة الكاثوليكية التي هزها خلال الأسبوع الماضي الكشف عن معلومات حول تجاوزات جنسية قديمة ارتكبها كهنة في الولايات المتحدة.

وتأتي زيارة البابا فرنسيس إلى إيرلندا التي ستستمر 36 ساعة يلتقي فيها الحشد مرتين السبت في ملعب رياضي والأحد في حديقة، بعد أربعة عقود تقريبا على زيارة البابا يوحنا بولس الثاني، في بلد تلاشت فيه سلطة الكنيسة الكبيرة على المجتمع خصوصا بسبب انتهاكات لرجال دين.

وسيلتقي البابا فرنسيس بدون ضجيج ضحايا اعتداءات جنسية في إيرلندا السبت والأحد. وسيصلي بعد ظهر السبت في كاتدرائية سانت ماري أمام شمعة مكرسة للضحايا.

وظهر السبت سيلقي خطابا بحضور رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارادكار المثلي علنا وكان ملتزما جدا لتشريع زواج المثليين في استفتاء في 2015.

ووعد فارادكار بأن يتطرق مع البابا إلى قضيتي العائلات المثلية والتجاوزات التي ارتكبتها الكنيسة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.