تخطي إلى المحتوى الرئيسي

التحالف العربي يتهم مسؤولين أممين بأنهم "غير حياديين" في الملف اليمني

يمنيون قرب حافلة دمرت في موقع ضربة جوية في 10 آب/أغسطس للتحالف العربي بصعدة قبل يوم.
يمنيون قرب حافلة دمرت في موقع ضربة جوية في 10 آب/أغسطس للتحالف العربي بصعدة قبل يوم. أ ف ب

اتهم التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن الاثنين مسؤولين أمميين بالانحياز إلى جماعة الحوثيين. وقال المتحدث باسم التحالف إن بعض المسؤوليين الأمميين يتخذون "مواقف غير حيادية" بشأن العمليات العسكرية في اليمن. وكان مسؤول أممي قد أدان الجمعة، غارة نسبت إلى التحالف وأدت إلى مقتل 26 طفلا، جنوب ميناء الحديدة الاستراتيجي.

إعلان

قال المتحدث باسم التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي الاثنين في مؤتمر صحافي في الرياض، إن "بعض المسؤولين الأمميين" يتخذون "مواقف غير حيادية في بعض البيانات الصادرة حول ادعاءات بشأن استهدافات خاطئة"، مضيفا "هذه أحكام مسبقة (...) وتسويق للرواية الحوثية في المجتمع الدولي".

ويتهم هذا التحالف العسكري في اليمن مسؤولين من الأمم المتحدة بـ"الاستجابة لضغوط" الحوثيين في هذا البلد و"تسويق رواية" هؤلاء "المتمردين" حول الغارات الجوية التي تنفذها طائرات التحالف والتي تسببت في مقتل مدنيين.

ضحايا من الأطفال

وكان مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك قد أعلن الجمعة أن ما لا يقل عن 26 طفلا و4 نساء قتلوا الخميس في غارتين للتحالف، مطالبا بإجراء تحقيقات مستقلة وحيادية في الهجمات التي تستهدف مدنيين في هذا البلد الغارق في الحرب.

وفي 9 آب/أغسطس قتل 40 طفلا في غارة جوية استهدفت حافلة تقل أطفالا في أحد أسواق محافظة صعدة في شمال اليمن، بحسب الصليب الأحمر، ما دفع بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى المطالبة بإجراء تحقيق مستقل.

واعتبر المالكي أن تصريحات لوكوك "قد تكون (...) استجابة للضغوط" التي ذكر أن المتمردين في اليمن يمارسونها على المنظمات الأممية، مضيفا "لا توجد حرب من دون أضرار جانبية".

تحقيق مستقل؟

وكان التحالف قد أعلن فتح تحقيق في الغارة التي وقعت في 9 آب/أغسطس. ولم يعلّق التحالف على أحداث الخميس الماضي، لكن وكالة أنباء الإمارات أكدت أن الحوثيين أطلقوا صاروخا "بالستيا إيراني الصنع"، ما أدى الى مقتل المدنيين. والإمارات شريك رئيسي في قيادة التحالف.

ويطالب المسؤولون الأمميون بفتح تحقيق مستقل، ويعتبرون أن تحقيق قيادة التحالف العربي "غير شفاف"، فيما يدافع التحالف عن عملياته ويقولون إنها مشروعة.

ويشهد اليمن منذ سنوات نزاعا بين القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا وجماعة الحوثيين. ولقد تدخلت السعودية على رأس تحالف عسكري يضم الإمارات في 2015 لوقف تقدم المتمردين الذين سيطروا على صنعاء في أيلول/سبتمبر 2014.

وأوقعت الحرب في اليمن أكثر من 10 آلاف قتيل منذ تدخل التحالف الذي تسبب "أسوأ أزمة إنسانية" في العالم بحسب الأمم المتحدة.

وتأتي اتهامات التحالف للمسؤولين في الأمم المتحدة قبل نحو عشرة أيام من محادثات بين أطراف النزاع اليمنيين في جنيف تعقد برعاية المنظمة الأممية.

فرانس 24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن