تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى اعتداء في الفلبين أوقع قتيلا وعشرات الجرحى

صورة لمدينة مراوي في الفلبين التي كان يسيطر عليها متشددون إسلاميون.
صورة لمدينة مراوي في الفلبين التي كان يسيطر عليها متشددون إسلاميون. أ ف ب/ أرشيف

تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" اعتداء بقنبلة استهدف احتفالات بتأسيس مدينة إيسولان جنوب الفلبين. وفي حصيلة أولية، أوقع التفجير قتيلا و36 جريحا على الأقل. ويعتبر هذا الاعتداء الثاني الذي يستهدف المنطقة في أقل من شهر.

إعلان

تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" اعتداء استهدف احتفالات بتأسيس مدينة إيسولان في فلبين.وقالت السلطات الفلبينية إن شخصا واحدا قتل على الأقل وأصيب 36 آخرون بجروح في انفجار قنبلة الثلاثاء خلال الاحتفالات بالذكرى الـ61 لتأسيس مدينة إيسولان في جنوب البلاد.

وقال مكتب رئيس بلدية المدينة إنه تم تفكيك قنبلتين أخريين في المكان.

ووقع التفجير على مقربة من سوق ليلية وتسبب بحالة ذعر بين مرتاديها.وروت الشاهدة جودي سابتو أن "دوي الانفجار كان قويا وغادرنا المكان على الفور، إلا أنني لن أنسى أبدا صورة والد يحمل ابنته الشابة التي غطت الدماء قميصها".

ويشهد جنوب الفلبين تمردا إسلاميا منذ عقود أوقع أكثر من مئة ألف قتيل بحسب الحكومة.

وقال الكابتن أرفين أنشيناس من الجيش الفلبيني قبل تبني التنظيم الجهادي مسؤولية التفجير إنه "من البديهي القول إن مقاتلي "بانغسمورو الإسلاميين من أجل الحرية" المرتبطين بتنظيم "الدولة الإسلامية"، هم أكثر من له مصلحة في القيام باعتداءات من هذا النوع".

ويأتي هذا الاعتداء بعد أقل من شهر على تفجير شاحنة مفخخة أمام حاجز للجيش في جزيرة باسيلان المجاورة، مما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص، في هجوم أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنه.

وكان الرئيس رودريغو دوترتي قد أعلن الأحكام العرفية في جنوب البلاد حتى آخر السنة بعد سيطرة مسلحين من أنصار التنظيم الجهادي على مدينة ماراوي في هذه المنطقة المضطربة من البلاد.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن