تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

دراسة: ثلاثة أسابيع إجازة تزيد سنوات في عمرنا

في الصحف اليوم: جلسة استماع البرلمان الإيراني للرئيس حسن روحاني وفشل الأخير في إقناع البرلمانيين بأسباب الوضع الاقتصادي المتردي في بلاده. رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بدأت جولة أفريقية يوم أمس من جنوب أفريقيا هدفها تعزيز الاستثمار في القارة السمراء. استقالة وزير البيئة الفرنسي يزيد من متاعب وهشاشة الرئيس ماكرون. وفي نهاية هذه الجولة وبمناسبة نهاية العطلة الصيفية، دراسة تفيد أن أخذ عطلة تستغرق ثلاثة أسابيع على الأقل تزيد في عمر الناس.

إعلان

البداية من إيران ومثول الرئيس حسن روحاني أمام البرلمان للإجابة عن أسئلة النواب حول تدهور الوضع الاقتصادي في بلاده. صحيفة طهران تايمز كتبت على الغلاف إن الأسئلة كانت متعلقة خاصة بطريقة إدارة فريقه للقضايا الاقتصادية، ولا سيما ارتفاع نسبة البطالة والنمو الاقتصادي البطيء وتراجع العملة المحلية. روحاني لم يتمكن من الإقناع في أربعة من الأسئلة الخمسة التي وجهت له مما ينذر بإحالة القضية على العدالة، مادام روحاني فشل في الإقناع نقرأ على غلاف الصحيفة.

المتشددون داخل البرلمان الإيراني يرفعون من وتيرة الضغط على الرئيس الإصلاحي حسن روحاني بدافع التضحية به. هذا ما تراه صحيفة العرب اللندنية على الغلاف اليوم. الصحيفة تقول إن الموقف المتشدد للنواب من أجوبة روحاني على أسئلتهم يعكس وجود توجه عام داخل السلطة لتحميله مسؤولية الفشل، وتقديمه كبش فداء للخروج من الأزمة وإنقاذ النظام. الرئيس الإيراني دافع عن أداء حكومته ورد بالقول إن المشاكل الاقتصادية بدأت فقط عندما أعادت واشنطن فرض العقوبات على طهران.

العقوبات الاقتصادية الأمريكية على طهران، موضوع تهتم به صحيفة دي وال ستريت جورنال الأمريكية، وتقدم حصيلة في أحد المقالات للنتائج المترتبة على العقوبات ومدى اتباع دول الاتحاد الأوروبي والصين والهند وروسيا خطى واشنطن. المقال يرى أن من يصرحون أن روسيا والصين والهند ستفلت من العقوبات الأمريكية إذا ما واصلت معاملاتها التجارية مع إيران فإن ذلك لا يعدو أن يكون مجرد كذب. يرى المقال أن احتقار المدافعين عن الاتفاق النووي للجهود الأمريكية لا يمكنه منع الشركات الأجنبية من الهروب من مناخ الأعمال الخطير في إيران، كما لا يجب أن يكون حاجزا أمام عزم الرئيس ترامب على فرض دفعة جديدة من العقوبات الثقيلة على الاقتصاد الإيراني والمقررة في شهر نوفمبر المقبل.

في الشأن الفرنسي اهتمت الصحف الفرنسية اليوم بالاستقالة المفاجئة لوزير البيئة نيكولا هيلو يوم أمس. صحيفة لوباريزيان أوجوردوي أون فرانس وصفت الاستقالة بالعاصفة. الصحيفة قالت إن استقالته هي خبر غير سار لم تكن الحكومة بحاجة إليه خاصة بعد أن عكرت قضية ألكسندر بينالا صفو الصيف على الحكومة وبعد عودة صعبة على الجبهة الاقتصادية والاجتماعية لهذه الحكومة. استقالة نيكولا هيلو هي ضربة قوية يتلقاها الرئيس ماكرون وتزيد من هشاشته.

استقالة نيكولا هيلو تضيف صعوبات جديدة للحكومة وتلوث عودة الرئيس ماكرون إلى مهامه بعد عطلته الصيفية، عبارات نجدها على غلاف صحيفة لوفيغارو. الصحيفة قالت إن مغادرة هيلو للحكومة سببها عدم ملائمة السياسة البيئية للحكومة لتطلعاته وقناعاته. الحكومة فرضت على هيلو الاكتفاء ببعض القرارات الرمزية مما أدى إلى إصابته بالإحباط، وهو باستقالته يدق ناقوس الخطر حول سياسة ماكرون التي لا تنتمي إلى أي معسكر ولا يمكنها إقناع كل الفرنسيين.

إلى الشأن البريطاني، حيث بدأت رئيسة الوزراء تيريزا مي جولة في عدد من الدول الأفريقية تتضمن كلا من جنوب أفريقيا ونيجيريا وكينيا. هدف الزيارة إبرام اتفاقيات اقتصادية بهدف تعزيز الاستثمار في القارة السمراء. صحيفة دي غارديان وضعت على الغلاف صورة تيريزا مي وهي ترقص برفقة تلاميذ أحد مدارس مدينة كيب تاون، وقالت الصحيفة على الغلاف إن مي تبنت دبلوماسية الفولكور في مستهل جولتها الأفريقية. لكن بعيدا عن الفولكور تقول الصحيفة إن ماي تريد أن يكون بلدها أول مستثمر غربي في أفريقيا لتعويض خسائره في أوروبا جراء بريكست.

نهاية هذه الجولة عبر الصحف دراسة علمية تنشرها صحيفة دي تايمز. المقال يقول إن الخبراء توصلوا إلى نتيجة مفادها أن أخذ عطلة تدوم أكثر من ثلاثة أسابيع تضيف سنوات إلى عمرنا، ويدعو الخبراء الأطباء إلى منح الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أوقات راحة أكثر، وتقول الدراسة إن اتباع نمط عيش صحي لا يمكنه أن يعوض العمل لفترات طويلة دون أخذ عطلة والإجازات هي وسيلة فعالة لتقليل مخاطر القلق على الصحة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن