تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لبنان: مئات الأشخاص يتظاهرون في بيروت ضد إقامة محارق نفايات وفساد الطبقة السياسية

تظاهرة في بيروت في 29 آب/أغسطس 2018 ضد إقامة محارق نفايات.
تظاهرة في بيروت في 29 آب/أغسطس 2018 ضد إقامة محارق نفايات. أ ف ب

فيما يبقى لبنان بدون حكومة منذ أكثر من ثلاثة أشهر بسبب تعثر المشاورات السياسية، تظاهر أكثر من 300 شخص الأربعاء في بيروت ضد إقامة العديد من محارق النفايات في البلاد وللتنديد بفساد الطبقة السياسية. وينسب المجتمع المدني أزمة النفايات إلى عدم الكفاءة والفساد داخل أجهزة الدولة.

إعلان

تظاهر أكثر من 300 شخص الأربعاء في العاصمة اللبنانية بيروت ضد إقامة العديد من محارق النفايات في البلاد وللتنديد بفساد الطبقة السياسية.

وتوجه المتظاهرون، الذين تجمعوا بدعوة من ائتلاف جمعيات مدنية، إلى مقر الحكومة قبل أن يواصلوا سيرهم باتجاه وزارة البيئة. واتهمت الناشطة والكاتبة جمانة حداد المسؤولين بالسعي للإفادة من خطة الدولة بإقامة محارق نفايات في بيروت وغيرها من المناطق اللبنانية.

من جهته أشار الناشط جيلبير ضومط إلى أنه منذ 1997 يتم حرق النفايات في الهواء الطلق في الجبال، ما أدى إلى تدهور البيئة.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد أشارت في تقرير في كانون الأول/ديسمبر 2017 إلى وجود أكثر من 150 مكب نفايات عشوائي في لبنان، منددة بعدم تحرك السلطات لمواجهة الحرق العشوائي للنفايات.

ويعتبر ناشطو المجتمع المدني أن إقامة محارق نفايات في بلد يزدحم بالسكان أمر ينطوي على مخاطر صحية إضافة إلى مفاقمة تدهور المحيط الطبيعي فضلا عن كلفته العالية. ويرون أن الحل الوحيد المستدام يتمثل في تدوير النفايات. وينسبون الأزمة إلى عدم الكفاءة والفساد داخل أجهزة الدولة.

وقد شهد لبنان، الذي لا يزال بدون حكومة منذ أكثر من ثلاثة أشهر بسبب تعثر المشاورات السياسية، أزمة كبيرة في صيف 2015 أدت إلى تراكم جبال من النفايات إثر غلق مطمر النفايات الرئيسي في البلاد. وصنفت منظمة الشفافية الدولية في تقريرها الأخير لبنان في المرتبة 143 من 180 دولة في مؤشر الفساد.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.