تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الاستخبارات الإيراني: طهران أوقفت عشرات الجواسيس في وظائف حكومية

العلم الإيراني
العلم الإيراني أ ف ب

كشف وزير الاستخبارات الإيراني أن بلاده اعتقلت عشرات الجواسيس الذين يعملون في هيئات حكومية، مشيرا إلى أن الكثير من الموقوفين من مزدوجي الجنسية، مؤكدا أن السلطات بدأت حملة تمنع الأشخاص الذين يحملون جنسية ثانية وظائف رسمية بعد الآن.

إعلان

أعلن وزير الاستخبارات الإيراني محمد علاوي الثلاثاء أن طهران أوقفت "عشرات الجواسيس" في هيئات حكومية، وأنها تريد الحد من شغل الذين يحملون جنسية ثانية وظائف رسمية، معتبرا أن بلده مستهدف بالعديد من محاولات التجسس.

إلا أن الوزير الإيراني لم يذكر الفترة التي جرت خلالها هذه التوقيفات، أو أسماء الدول التي يعمل المشتبه بأنهم جواسيس لحسابها، لكنه أشار إلى أن الكثير من المعتقلين من مزدوجي الجنسية.

وقال علاوي في مقابلة مع التلفزيون الحكومي، إن "أعداءنا يحاولون الحصول على معلومات عن بلدنا سواء بالمال أو بوسائل أخرى".

وأضاف "إنهم يتحركون بالتجسس وبالتسلل. لحسن الحظ، إدارة مكافحة التجسس هي واحدة من أقوى الإدارات في وزارتنا".

وتابع وزير الاستخبارات أن إيران زرعت "عميلا للحكومة في بلد لديه جهاز استخبارات قويا جدا".

وذكرت بعض وسائل الإعلام الإيرانية أن علوي كان يشير إلى وزير طاقة إسرائيلي سابق، والذي اتهمه جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي في حزيران/يونيو بأنه جاسوس لإيران.

من جهة أخرى، قال علاوي إن السلطات بدأت حملة حتى لا يشغل المواطنون الذين يحملون جنسية ثانية وظائف رسمية بعد الآن.

وأضاف "إذا كنتم تعرفون أشخاصا من هؤلاء أبلغونا".

ونسبت إليه وكالة أنباء الطلبة شبه الرسمية قوله "طلبت مرارا من الناس إبلاغنا إذا كانوا يعرفون أي شخص يحمل جنسيتين. وحدة مكافحة التجسس بوزارة المخابرات نجحت في رصد عشرات الجواسيس في هيئات حكومية مختلفة وألقت القبض عليهم".

هجمات لتنظيم "الدولة الإسلامية"

ورأى علاوي أن تنظيم "الدولة الإسلامية" الجهادي ما زال يشكل تهديدا لإيران. وقال إن 230 "خلية إرهابية" تم تفكيكها في السنة المنصرمة.

وأضاف "نجحنا في إحباط هجمات كانت تستهدف جامعاتنا وكذلك المترو، لكننا لم نتحدث كثيرا عن الموضوع".

وقتل 17 شخصا في طهران في 7 حزيران/يونيو 2017 في اعتداء مزدوج استهدف البرلمان وضريح الإمام الخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية.

وكانت هذه الهجمات الأولى التي يتبناها تنظيم "الدولة الإسلامية" في إيران.

وأكد علاوي ضرورة مكافحة الفساد، بينما تواجه العملة الإيرانية تراجعا مقابل الدولار خصوصا بسبب إعادة فرض العقوبات الأمريكية.

وقال "إذا كنا نريد اقتصادا حيويا فعلينا مكافحة الفساد الاقتصادي". وأكد أن 180 مشتبها بهم أوقفوا حتى الآن وفُتح 130 تحقيقا.

وزادت وتيرة اعتقالات من يحملون جنسيتين منذ تصريح خامنئي بأن عملاء غربيين اخترقوا هيئات صناعة القرار في البلاد.

ولا تعترف إيران بالجنسية المزدوجة ولا تعلن بشكل روتيني عن الاعتقالات أو التهم الموجهة لمزدوجي الجنسية، الذين لهم حق الحصول على المساعدة القنصلية بموجب ميثاق فيينا.

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن