تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سابقة بتاريخ التنس.. حكم من أصل مغربي يشجع لاعبا للفوز في المباراة

الحكم السويدي من أصل مغربي محمد الحياني . 4 تموز/يوليو 2018.
الحكم السويدي من أصل مغربي محمد الحياني . 4 تموز/يوليو 2018. أ ف ب

أثار نزول الحكم السويدي من أصل مغربي محمد الحياني عن كرسيه لـ"تشجيع" لاعب التنس الأسترالي نيك كيريوس المصنف ثلاثين، في مباراة جمعته الخميس بالفرنسي بيار هوغ هيربير في إطار بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، استغراب عشاق الرياضة وتشكيك مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في حياديته.

إعلان

تخلل المباراة التي جمعت الخميس لاعب التنس الأسترالي نيك كيريوس المصنف ثلاثين أمام الفرنسي بيار هوغ هيربير في إطار بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، حادثة غريبة تعد سابقة في تاريخ اللعبة، حيث نزل الحكم السويدي من أصل مغربي محمد الحياني من كرسيه "مشجعا" الأسترالي كيريوس.

وعاد الأسترالي نيك كيريوس المصنف ثلاثين من بعيد وحول تخلفه أمام الفرنسي بيار هوغ هيربير إلى فوز 6-4 و6-7 و6-8 و3-6 و6-صفر وتأهل إلى الدور الثالث من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، بمساندة من الحكم الذي نزل عن كرسيه لتشجيعه.

حساب على تويتر نشر فيديو نزول الحكم محمد الحياني من كرسيه

وبدا كيريوس في وضع صعب بعدما خسر المجموعة الأولى4-6  ثم تخلف في الثانية 3- صفر قبل أن ينزل الحكم السويدي من أصل مغربي محمد الحياني (52 عاما) من على كرسيه للقول له "أريد مساعدتك"بحسب ما سمع في أرجاء الملعب، مضيفا "هذا ليس أنت. أنا أعرف ذلك.أنت رائع لكرة المضرب".

وبالنسبة لكيريوس "كان وحسب قلقا من الطريقة التي ألعب بها"، لكن رواد وسائل التواصل الاجتماعي لم يعجبهم الأمر وشككوا بحيادية الحكم الذي بدأت مسيرته في1997.

وكانت أشهر مباريات الحياني اللقاء الأطول في تاريخ كرة المضرب بين الأمريكي جون إيسنر والفرنسي نيكولا ماهو والذي امتد لـ11ساعة و5 دقائق على مدى ثلاثة أيام في الدور الأول من بطولة ويمبلدون عام 2010.

ولطالما اعتمد الحكم المغربي الأصل، أسلوب المزاح والحركات الودية مرارا لدى نزوله إلى أرض الملعب للتأكد من قراراته أو لدى اعتراض اللاعبين عليها.

إلا أن ما قام به الحكم خلال مباراة الدور الثاني بين الأسترالي والفرنسي لاقى ردود فعل متفاوتة، ودفع منظمي البطولة إلى إصدار بيان بشأنه، لا سيما وأن كيريوس تمكن بعد الكلام "التحفيزي "للحياني، من قلب نتيجة المباراة لصالحه، على رغم عدم إمكانية الربط منطقيا بين الأمرين.

الحساب الرسمي لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس على تويتر

واعتبر منظمو البطولة الأمريكية في بيانهم أن "الحياني كان قلقا من احتمال أن يكون كيريوس في حاجة إلى مساعدة طبية. قال له أنه في حال شعوره بسوء، يمكن توفير مساعدة طبيه له".

وتابع البيان أن الحكم "قام أيضا بإبلاغ كيريوس بأنه في حال واصل إبداء عدم اكتراثه بالمباراة، سيكون حينها على الحكم التدخل"، مبررا بأن الحكم "نزل عن كرسيه بسبب الضجيج المرتفع في الملعب خلال تبديل اللاعبين لجهة اللعب، ليتأكد من قدرته على التواصل بشكل فاعل مع كيريوس".

سابقة في تاريخ التنس!

لكن ريتشارد إينغس، رئيس لجنة الحكام سابقا في رابطة المحترفين، رأى في ما قام به الحياني سابقة في تاريخ اللعبة، مضيفا في حسابه على تويتر "أحاول جاهدا أن أفكر بوضع يتطلب تدخل حكم الكرسي للتحدث مع لاعب بهذه الطريقة". وتابعإينغس"حكمت آلاف المباريات وكنت رئيس لجنة الحكام في رابطة المحترفين، ولا يمكنني التفكير بواحد (وضع مماثل)".

من جهتها، أعربت اللاعبة الكرواتية دونا فيكيتش عن استغرابها لما حصل بالقول "لست أعلم بأنه مسموح للحكام بتشجيع اللاعبين".

وشدد كيريوس على أن تصرف الحكم "لم يؤثر إطلاقا "على أدائه، مشددا على أن الحياني "لم يقم بتحفيزي .هذا الأمر سخيف".

في المقابل، بدا أن بير لم ينظر بعين الرضا إلى ما جرى، وقال "لن نعرف أبدا ما كان ليحصل ما لم ينزل محمد من كرسيه ويتحدث إليه (...) كل ما يمكنني قوله هو أنه بعد هذه اللحظة )المحادثة)، أصبح لاعبا مختلفا."

وأضاف أن بيان المنظمين "يعاملنا كأغبياء"، موضحا "كلنا سمعنا ما قاله الحكم لنيك، متخطيا المهام المنوطة به. ارتكاب الخطأ هو فعل بشري، لكنني لا زلت في انتظار إيضاحات(...)  عندما نرتكب أخطاء )في إشارة الى اللاعبين(، تتم معاقبتنا."

موضوع الساعة!

وشكل ما جرى مادة دسمة للأسئلة الموجهة إلى اللاعبين بعد مبارياتهم.

وكان أبرز المنتقدين للحياني السويسري روجيه فيدرر المصنف ثانيا، والذي اعتبر أن على الحكم عدم النزول عن كرسيه للتحدث إلى أي لاعب.وقال "ليس من مهمة الحكم النزول عن كرسيه .انطلاقا من كونك حكما )رئيسيا)، عليك اتخاذ القرارات من كرسيك، أعجبك ذلك أم لا .ولكن لا يجب عليك النزول من كرسيك والتكلم هكذا مع أي لاعب".

أما الصربي ديوكوفيتش، فكان أكثر مراعاة لما قام به الحياني. وقال بعد فوزه "انطلاقا من معرفتي بمحمد، لا أعتقد حقا أنه أراد أن يفعل ذلك لسبب آخر سوى أن يحاول فعلا مساعدة نيك على فهم أنه إذا استمر هكذا، فهو سيواجه خطر نيل إنذار، أو تغريمه أو معاقبته."أضاف "الذين يعرفون محمد يدركون أنه مختلف عن الآخرين .هو إيجابي على الدوام، يضحك، يحاول إحضار هذه الطاقة )الإيجابية (إلى الملعب."

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.