تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تعتزم إرسال جهاديين في تنظيم الدولة الإسلامية إلى غوانتانامو (إعلام)

2 دقائق
إعلان

واشنطن (أ ف ب) - تعتزم إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إرسال أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية، بينهم جهاديان بريطانيان مما يُسمى خليّة "البيتلز"، إلى مركز الاعتقال العسكري في غوانتانامو، حسبما أفادت قناة "إن بي سي" الخميس.

ونقلت القناة عن مسؤولين أميركيين ودبلوماسيين أجانب لم تحددهم، قولهم إنّ هذا السجن الذي أنشئ في كوبا يُمكن أن يُستخدم لاحتجاز بعض المقاتلين الأجانب "البارزين" الذين اعتُقلوا في سوريا والعراق، إلى أجل غير مسمى، في حين أنّ معتقلين آخرين لا تريد بلدانهم أن يعودوا إليها سيُرسلون إلى سجن يديره العراق.

ووفقًا لـ"إن بي سي" فإنّ ألكسندا أمون كوتي والشافعي الشيخ قد يكونان من ضمن الجهاديين الذين سيُنقلون إلى غوانتانامو.

وكان كوتي والشيخ عضوان في عصابة خطف من أربعة أشخاص في تنظيم الدولة الإسلامية وأطلق عليهما المخطوفون اسم "البيتلز" بسبب لهجتهما البريطانية. واشتهرا بتصوير عمليات قطع الرؤوس، ويُعتقد أنهما قتلا الصحافي الأميركي جيمس فولي والعديد من موظفي الإغاثة الغربيين.

وعمليّات النقل هذه إلى غوانتانامو ستُشكّل تحوّلاً في السياسة الأميركيّة، ذلك أنّ مركز الاعتقال الذي ضمّ 780 سجينًا كحدّ أقصى لم يشهد أيّ عمليات نقل جديدة إليه منذ العام 2008. وهو لا يضم حاليًا سوى أربعين معتقلاً، بينهم العديد من أعضاء تنظيم القاعدة المتهمين خصوصًا بالمشاركة في اعتداءات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.

وقالت سارة هيغنز المتحدثة باسم البنتاغون إنه "لم يتمّ تحديد أيّ شخص في هذه المرحلة لكي يتم نقله إلى غوانتانامو".

وأضافت انّ "مركز الاحتجاز في خليج غوانتانامو هو خيار لسجن المقاتلين الأعداء على المدى الطويل"، مشيرة إلى أنّ "الخيارات الأخرى تشمل نقل (السجناء) إلى شركاء آخرين أجانب أو الملاحقات أمام القضاء في الولايات المتحدة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.