تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 30 جنديا على الأقل إثر هجوم لجماعة "بوكو حرام" على قاعدة عسكرية في نيجيريا

عنصران من وحدة القوات النيجيرية الخاصة في عرض عسكري في غواغوالادا في 17 نيسان/ابريل 2018
عنصران من وحدة القوات النيجيرية الخاصة في عرض عسكري في غواغوالادا في 17 نيسان/ابريل 2018 أ ف ب

أعلن الجيش النيجيري أن "جماعة بوكو" حرام قتلت ما لا يقل عن 30 جنديا في هجوم على قاعدة عسكرية في زاري الواقعة قرب الحدود مع النيجر، شمال شرق نيجيريا الخميس. كما أكد الجيش النيجيري مقتل مجموعة كبيرة من مقاتلي الجماعة دون تحديد عددهم.

إعلان

قتل ما لا يقل عن 30 جنديا الخميس إثر هجوم شنته جماعة "بوكوحرام" على قاعدة عسكرية في شمال شرق نيجيريا، وفقا لما صرح به الجيش النيجيري.

وصرح ضابط في الجيش، لم يشأ الكشف عن هويته، السبت عن مقتل 30 عنصرا على الأقل في معارك مع إرهابيي "بوكو حرام" الذين هاجموا قوات للجيش في زاري الواقعة قرب الحدود مع النيجر قرابة الساعة 16,00 (15,00 ت غ) يوم الخميس الماضي.

وأضاف الضابط نفسه قائلا إن "المتمردين وصلوا إلى موقع القاعدة العسكرية في شاحنات وكانوا مزودين بأسلحة ثقيلة، وخاضوا معركة مع الجنود استمرت ساعة".

وتابع أن "قوة الهجوم كانت شديدة إلى درجة اضطرت القوات إلى التراجع مؤقتا قبل وصول التعزيزات البرية والجوية".

وقال مصدر عسكري آخر إن المهاجمين كانوا مزودين بمعدات عسكرية، استولوا عليها في هجمات سابقة على قواعد الجيش، مؤكدا حصيلة القتلى.

وأعلن فرع من جماعة "بوكو حرام" ينتمي إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" بزعامة مصعب البرناوي مسؤوليته عن الهجوم في بيان مقتضب مساء الجمعة.

وأكد الضابط النيجيري أن أعضاء الجماعة تكبدوا أيضا خسائر جسيمة إثر عمليات قصف.

وفي بيان رسمي صدر صباح السبت، أكدت القوات الجوية النيجيرية أنها دمرت شاحنتي مسلحتين وقتلت عددا كبيرا من مقاتلي الجماعة.

هجمات تستهدف الجيش وتتجنب المدنيين

وتبعد زاري 27 كلم من مدينة داماساك على الحدود مع جمهورية النيجر، وهي منطقة ينشط فيها تنظيم "الدولة الإسلامية" في غرب أفريقيا بزعامة البرناوي.

ويتجنب هذا الجناح مهاجمة المدنيين، ويستهدف خصوصا الجيش النيجيري والقوة الإقليمية المشتركة اللذين تكبدا خسائر كبيرة في هجمات متتالية في الأسابيع الاخيرة.

للمزيد: اختفاء ملايين الدولارات المخصصة لمكافحة "غياب الأمن" في نيجيريا

ومنتصف آب/اغسطس، احتج مئات الجنود عبر إطلاق النار في الهواء في مطار مايدوغوري، عاصمة ولاية بورنو، على نية إرسالهم إلى قاعدة عسكرية في منطقة بحيرة تشاد النائية.

وفي الثامن من آب/أغسطس، قتل أعضاء من جماعة "بوكوحرام" 17 جنديا ومدنيا واحدا في هجوم على قاعدة عسكرية قرب قرية غاروندا. ونهاية تموز/يوليو، شن مسلحون آخرون هجوما على موقع عسكري قرب مونغونو ما أسفر عن مقتل 11 جنديا وثلاثة مدنيين.

وأسفر تمرد "بوكو حرام" والمواجهات بين مقاتليها والجيش عن أكثر من عشرين ألف قتيل إضافة إلى 2,6 مليون نازح منذ العام 2009. وتقول منظمات غير حكومية إن 11 مليون نيجيري يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة.

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن