تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تقترح على الفلسطينيين إقامة اتحاد كونفدرالي مع الأردن

أ ف ب (أرشيف)

أعلنت منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية أن مسؤولين أمريكيين طرحوا على الرئيس الفلسطيني محمود عباس فكرة إقامة كونفدرالية مع الأردن في إطار خطة السلام في الشرق الأوسط، وقالت ناشطة من المنظمة غير الحكومية إن عباس أبلغها الأحد خلال لقاء جمعهما في مقر الرئاسة الفلسطينية رام الله، أنه لن يقبل بهذا الاتحاد إلا في حال كانت إسرائيل جزءا منه.

إعلان

طرح مسؤولون أمريكيون يعملون على وضع خطة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين على الرئيس محمود عباس، فكرة إقامة كونفدرالية مع الأردن، حسبما أعلنت ناشطة في منظمة إسرائيلية غير حكومية بعد لقائها عباس اليوم الأحد.

وأبلغ عباس خلال اجتماع مع نشطاء حركة "السلام الآن "الإسرائيلية في رام الله فحوى محادثات أجراها مع جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومبعوث الرئيس الخاص إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات كما ذكرت هاغيت عوفران.

هل الاقتراح الأمريكي جزء من "صفقة القرن" للسلام؟

ونقلت عوفران عن عباس قوله إنه أبلغ المسؤولين الأمريكيين أنه سيكون مهتما فقط إذا كانت إسرائيل أيضا جزءا من هذا الاتحاد الكونفدرالي. وليس واضحا متى جرت هذه المحادثة رغم أن عباس يرفض مقابلة الأمريكيين منذ اعتراف ترامب بالقدس عاصمة للدولة العبرية في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

من جهته، أكد مكتب عباس اجتماع الأحد مع نشطاء السلام الإسرائيليين، ولكن دون التعليق على فكرة الاتحاد الكونفدرالي. كما ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية تصريحات عباس حول اقتراح الكونفدرالية. وأكدت عوفران أن عباس لم يفصح عن مزيد من التفاصيل.

ويفضل البعض في اليمين الإسرائيلي إقامة كونفدرالية فلسطينية أردنية كوسيلة لتفادي منح وضعية الدولة الكاملة للفلسطينيين في الوقت الراهن. وفي ظل تسوية مثل هذه، يمكن لإسرائيل أيضا أن تتجنب تحمل مسؤولية 3,5 مليايين فلسطيني في الضفة الغربية المحتلة.

رأي عباس في الكونفدرالية!

وقالت عوفران أيضا إن رد عباس كان طريقة لنسف الاقتراح، لأن تل أبيب سترفض على الأرجح الانضمام إلى هذه الكونفدرالية. ونقلت عن عباس قوله -مع التشديد على أنها تنقل كلامه بحرفيته- "قال إن كوشنر وغرينبلات سألاه إذا كان موافقا على اتحاد كونفدرالي مع الأردن".

وأضافت "قال سأوافق على كونفدرالية مع الأردن وإسرائيل فقط".

ولطالما التقى عباس نشطاء السلام الإسرائيليين والسياسيين اليساريين.وضم اجتماع الأحد أعضاء من حركة "السلام الآن" وغيرها من المنظمات بالإضافة إلى نائبين في الكنيست.

ويعتبر القادة الفلسطينيون أن إدارة ترامب منحازة بشكل صارخ لصالح إسرائيل.

وأكدت عوفران أن عباس تحدث أيضا عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين خلال اجتماع الأحد. وقالت إن رئيس السلطة الفلسطينية ذكر خلال الاجتماع أنه لن يدفع باتجاه حل من شأنه أن "يدمر إسرائيل"، ولكن من أجل التوصل إلى حل وسط يمكن الاتفاق عليه.

في المقابل، تدعو إسرائيل الفلسطينيين إلى التخلي عن حق العودة.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن