تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصدر والعبادي يتحالفان مع عدة قوى سياسية لتشكيل أكبر كتلة في البرلمان العراقي

أ ف ب/ أرشيف

أصبح بإمكان رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته حيدر العبادي الاحتفاظ بمنصبه بفضل تحالف القائمة التي يتزعمها مع تلك التي يترأسها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر. وقد انضم إلى هذا التحالف 14 قائمة أخرى ليشكل هذا الائتلاف أغلبية برلمانية مكونة من 177 نائبا، أي أكثر من نصف عدد النواب الـ329.

إعلان

توصّلت 16 قائمة عراقية بينها القائمتان اللتان يتزعّمهما رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر ورئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، في وقت متأخر الأحد إلى اتفاق على تشكيل تحالف حكومي، وذلك قبل ساعات من أوّل جلسة يعقدها البرلمان الذي انتُخب في أيار/مايو.

ويضمّ هذا الائتلاف 177 نائبا بحسب ما قال مصدر قريب من العبادي، أي أكثر من نصف عدد النواب الـ329 الذين فازوا في الانتخابات التشريعية التي تمت مقاطعتها بشكل كبير وأعيدت عمليات الفرز فيها بسبب مزاعم بحصول تزوير.

وبالتالي فإنّ رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته والمدعوم من الغرب والذي حلّ ثالثا في الانتخابات بحصوله على 42 مقعدا سيتمكّن من الاحتفاظ بمنصبه. فيما يعقد البرلمان العراقي الإثنين جلسته الافتتاحية والتي سيتم خلالها انتخاب رئيس له (يتعيّن أن يكون سنّيا بموجب عرف)، بالإضافة إلى انتخاب نائبين اثنين لرئيس المجلس.

وبعد ذلك تكون لدى النواب مهلة من ثلاثين يوما لانتخاب رئيس للجمهورية (كردي) يحصل على ثلثي الأصوات. وعند انتخابه يكون أمام رئيس البلاد 15 يوما لتكليف الكتلة البرلمانية الأكبر بتشكيل حكومة جديدة.

وقد اطلعت وكالة الأنباء الفرنسية على نسخة من لائحة الموقعين على اتفاق تشكيل التحالف الحكومي الذي يضم خصوصا القائمة التي حازت على أكبر عدد من المقاعد في الانتخابات التشريعية وهي قائمة مقتدى الصدر المتحالف مع الشيوعيين (54 مقعدا).

كما كانت القائمة الوطنية بزعامة إياد علاوي (21 مقعدا) التي تضم العديد من الشخصيات السنّية من الموقّعين على الاتفاق، بالإضافة إلى العديد من القوائم السنّية وقائمة رجل الدين الشيعي عمار الحكيم.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن