تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

الجزائر.. تغييرات عسكرية لأهداف سياسية

اهتمت الصحف اليوم بقرار الرئيس الأمريكي وقف المساعدات الأمريكية لمنظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين. في العاصمة الليبية طرابلس، تسعى الميليشيات المتقاتلة إلى الالتفاف على المسار السياسي للأزمة، وفي الجزائر تغييرات عسكرية وأمنية لكن لأهداف سياسية الغرض منها التهيؤ للانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل، وفي فرنسا عودة سياسية صعبة للرئيس إيمانويل ماكرون ونصائح طبية للتغلب على الكآبة مع انقضاء الإجازة الصيفية.

إعلان

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة الماضي أوقف أي تمويل لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، المعروفة باسم الأونروا. الصحف الإسرائيلية وبعض الصحف العربية تتناول بالتعليق والتحليل القرار الأمريكي. هذا مقال لجاك خوري في صحيفة هآرتس الإسرائيلية يقول إن الإعلان يعني أن الإدارة الأمريكية قد أطلقت سلفا خطتها الديبلوماسية الخاصة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي. خطة باتت ملامحها واضحة وجريئة، بدءا برفع وتيرة بناء المستوطنات لتقطيع أوصال الأراضي الفلسطينية واستبعاد فكرة السيادة الفلسطينية على أراضي الضفة الغربية، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لفرض أمر واقع ودفع الفلسطينيين والدول العربية إلى القبول بعاصمة إدارية، إذا ما وجدت، في رام الله ربما في أحد أحياء أبو ديس أو حتى في غزة.

رأي مخالف في افتتاحية صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية. الصحيفة أشادت بقطع المساعدات على وكالة الأونروا، وقالت إنه وحتى في حال استمرار اشتغال المنظمة بفضل منح دول كالسويد والأردن فإن انسحاب الولايات المتحدة يبقى رسالة قوية. الصحيفة رأت أن المنظمة مستعملة من قبل من سمتهم إرهابيين ودورها يتمحور حول إبقاء وإدامة أسطورة اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في المطالبة بالعودة.

لكن حق العودة باق رغم كل المؤامرات، يكتب جهاد المنسي في صحيفة الغد الأردنية. يرى الكاتب أن الرئيس ترامب يعتقد أنه سيغيب قضية اللاجئين الفلسطينيين ويسقط فكرة حق العودة، لكن ترامب واهم، ولن يستطيع حماية الكيان الصهيوني ولا إعفاءه من المطالبة بالالتزام بإعادة اللاجئين الفلسطينيين لبيوتهم وأراضيهم التي هجروا منها، وتعويضهم عن الضرر النفسي والجسدي والأخلاقي الذي لحق بهم على مرّ السنين.

وفي صحيفة الحياة رسم لهاني مظهر يحتج فيه بطريقته على القرار الأمريكي، ويصور الرئيس ترامب على هيئة أحد رعاة البقر الغاضبين، يقف قرب لافتة مكتوب عليها unraw wanted وعلى اللافتة صورة لطفل فلسطيني لاجئ.

إلى الأوضاع في ليبيا، وبالضبط في العاصمة طرابلس التي تشهد معارك عنيفة بين ميلشيات مسلحة منذ أسبوع. صحيفة لوموند الفرنسية تقول إن تزايد العنف يبعد إمكانية تنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة نهاية هذا العام... الصحيفة قالت إنه وبعد ثمانية عشر شهرا من الهدوء النسبي، صارت طرابلس من جديد مسرحا للمعارك بين جماعات تقوض الحل السلمي الذي دفع باتجاهه المجتمع الدولي.

الوضع دفع رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج إلى إعلان حالة الطوارئ في طرابلس والمناطق القريبة منها، نقرأ في صحيفة العرب اللندنية، والصحيفة ترى أن الانفلات الأمني أدى إلى فوضى عارمة. هذه التطورات تشير إلى أن المليشيات تحاول وبشكل مستميت الالتفاف على المسار السياسي وخلق قاعدة جديدة تشابكت فيها المصالح الخاصة مع الحسابات الإقليمية والدولية.

في العربي الجديد مقال يتناول التغييرات في صفوف قيادات الجيش في الجزائر. الصحيفة تقول إن التغييرات تزامنت مع أخرى شملت باقي الأجهزة الأمنية والدرك، وهي تغييرات وإقالات طرحت حزمة من التساؤلات في الجزائر بشأن علاقتها بالاستحقاق الرئاسي المقرر في شهر نيسان أبريل من العام المقبل، كما أثارت هذه الإقالات كثيرا من الجدل بشأن بسط قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح لسيطرته على المؤسسة العسكرية لصالح محيط الرئاسة.

الصحف في فرنسا تهتم بعودة التلاميذ إلى مقاعد الدراسة اليوم بعد عطلة دامت شهرين، كما تهتم بالعودة السياسية للرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته. عودة يميزها عدد من الصعوبات وصحيفة لوفيغارو تقول إن الرئيس الذي كان يبدو قويا سرعان ما حاطت به المتاعب مثل سابقيه. أهم الصعوبات التي تعاني منها الحكومة الفرنسية هذه الأيام التغيير الوزاري الذي فرضته استقالة وزير البيئة نيكولا هيلو. وصعوبة إيجاد مرشح يقبل بالمنصب، في ظل السياسة البيئية للحكومة. ثم تغيير الطريقة التي يؤدي بها الفرنسيون ضرائبهم على الأجور.

وننهي جولتنا عبر الصحف اليوم بنصائح نجدها على صفحات جريدة لوباريزيان الفرنسية حول الكيفية التي يمكن بها التغلب على المصاعب اليومية التي تواجهنا بعد العطلة الصيفية؟ ما العمل حتى لا نتأثر بشكل سلبي ونشعر بالملل أو بالكآبة بسبب انقضاء أيام الإجازة؟ صحيفة لوباريزيان تورد عددا من النصائح لطبيب وكاتب اسمه فرانسوا بومون. ينصحنا بالعودة تدريجيا إلى العمل والحديث عن مغامراتنا خلال الأجازة للزملاء والأصدقاء لما له من تأثير إيجابي وألا نعيد النظر في كل حياتنا، وألا نحدد أهدافا يصعب الوصول إليها لأن ذلك سيزيد من قلقنا ومن مشاعرنا السلبية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.