تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العراق: تجدد المواجهات في البصرة غداة اشتباكات دامية

مظاهرة احتجاجية في البصرة، 5 أيلول/سبتمبر 2018
مظاهرة احتجاجية في البصرة، 5 أيلول/سبتمبر 2018 أ ف ب

تجددت الاشتباكات في البصرة (جنوب العراق) الأربعاء، غداة مقتل ستة متظاهرين خلال مواجهات مع قوات الأمن الثلاثاء في هذه المحافظة التي تشهد احتجاجات على النقص في الخدمات.

إعلان

أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية بتجدد المواجهات الأربعاء بين قوات الأمن التي استخدمت الرصاص الحي، ومحتجين في مدينة البصرة التي شهدت الثلاثاء مقتل ستة متظاهرين في اشتباكات مماثلة. وتشهد المنطقة مظاهرات احتجاج على النقص في الخدمات.

احتشد الآلاف عند العصر أمام مقر المحافظة في وسط البصرة الواقعة جنوب العراق، في مواجهة قوات الأمن التي أطلقت الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع.

رغم ذلك لم يتمكن الجنود والشرطيون المنتشرون على أطراف المبنى من وقف موجات المتظاهرين الذين كانوا يردون برمي زجاجات حارقة وعصي.

ولم تفلح دعوة الأمم المتحدة صباحا للهدوء ولا إعلان السلطات المركزية في بغداد عن إجراءات لإنهاء الأزمة في هذه المنطقة النفطية، وإخماد احتقان اجتماعي اندلع قبل شهرين.

وتشهد محافظة البصرة منذ منتصف آب/أغسطس أزمة صحية مع تلوث المياه الذي أدى إلى إصابة أكثر من 20 ألف شخص تلقوا علاجا في المستشفيات.

بعد مرور الفترة الصباحية بلا حوادث هدم محتجون مجددا قطع الإسمنت المسلح التي وضعتها قوات الأمن في وقت سابق الأربعاء أمام مقر المحافظة.

وأصيب متظاهر واحد على الأقل بجروح في الرأس بقنبلة مسيلة للدموع قبل نقله بسيارة إسعاف إلى المستشفى.

ودعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش صباح الأربعاء "السلطات إلى تجنب الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين وتوفير الحماية اللازمة لأهل البصرة".

وتحول مقر المحافظة منذ عدة أيام إلى الموقع الرئيسي لتجمع المحتجين المناهضين للدولة ومسؤوليها في البصرة التي كانت شهدت في 8 تموز/يوليو حركة احتجاج تطالب بخدمات عامة وبنى تحتية أفضل، ثم اتسع الاحتجاج ليشمل مناطق الجنوب العراقي.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.