تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع خزعل الماجدي: بعد قرون من العنف..."الروحانيات" هي مستقبل الأديان

للمزيد

تذكرة عودة

تذكرة عودة إلى كمبالا

للمزيد

أسبوع في العالم

الاتفاق الروسي - التركي حول إدلب: من المستفيد؟

للمزيد

حوار

رياض المالكي: لن نتراجع عن رفع دعوى ضد إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية

للمزيد

حوار

عزيز أبو سارة أول فلسطيني يترشح لرئاسة بلدية القدس

للمزيد

ريبورتاج

ما سر غرفة "المسجد" في منزل الكاتب الفرنسي بيار لوتي؟

للمزيد

ريبورتاج

مهرجان الجاز في الرباط.. موسيقى "العيطة" المغربية تمتزج مع الإيقاعات الغربية

للمزيد

هي الحدث

من السويد إلى اليمن.. قصص نساء تميزن في مهن" ذكورية"

للمزيد

ريبورتاج

اليمن: مدارس تعيد فتح أبوابها لاستقبال أطفال يصرون على تحقيق أحلامهم

للمزيد

الشرق الأوسط

العراق: ارتفاع حصيلة القتلى في احتجاجات البصرة وإعلان حظر تجول في المحافظة

© أ ف ب | إضاءة الشموع تكريما لذكرى الذين سقطوا في حركة الاحتجاجات في البصرة، الخميس في 6 أيلول/ستمبر 2018

فيديو علا غرة

نص فرانس 24

آخر تحديث : 06/09/2018

قتل شخص الخميس وأصيب 35 آخرون في تجدد المظاهرات في مدينة البصرة بجنوب العراق حيث أعلنت السلطات حظر تجول في المحافظة، ليرتفع بذلك عدد الذين سقطوا خلال ثلاثة أيام إلى ثمانية قتلى.

ارتفع عدد القتلى خلال ثلاثة أيام من الاحتجاجات في البصرة بجنوب العراق إلى ثمانية بعد أن لقي شخص الخميس حتفه.

كما أصيب العشرات في تجدد المظاهرات الخميس في المدينة قبل أن تعلن السلطات حظر تجول في المحافظة.

للمزيد - العراق: الصدر يطالب بحلول "جذرية وآنية" لحل أزمة البصرة

وقال سيف البدر المتحدث باسم وزارة الصحة في بيان "قتل شخص وأصيب 35 هم 24 مدنيا و11 عنصرا من قوات الأمن" في مدينة البصرة، فيما أعلنت قيادة العمليات في المحافظة حظرا للتجول.

وقد أضرمت النيران في عدد من المباني العامة مساء الخميس في البصرة التي تجتاحها حركة احتجاج اجتماعية بسبب النقص الفادح في الخدمات العامة والوظائف.

وأفاد مراسلو وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس) أن مسكن المحافظ ومقرات الأحزاب السياسية والجماعات المسلحة اشتعلت فيها النيران بينما نزل آلاف المتظاهرين مرة أخرى إلى الشوارع.

ورغم أن المتظاهرين كانوا قد ألقوا زجاجات حارقة ومفرقعات نارية باتجاه مقر المحافظة أثناء عدة تجمعات هذا الأسبوع، لكن تظاهرة الخميس خارج هذا المبنى بدت أكثر هدوءا، وفقا للمراسلين المتواجدين في المكان.

وتوجه المتظاهرون الذين يستنكرون إهمال الدولة وغياب الخدمات العامة الأساسية، إلى أمام مقر المحافظة لإضاءة الشموع تكريما للمتظاهرين الذين قتلوا الثلاثاء والأربعاء.

من جهة أخرى النيران والدخان ظهرا مجددا في مقر المحافظة حيث بدا أن رجال الإطفاء سيطروا بعد الظهر على الحريق الذي كان قد اندلع في اليوم السابق.

ولم يتسن التأكد بوضوح مما إذا كان الحريق قد اندلع مجددا أو أن أحدا قام بإضرامه بشكل متعمد.

وبات مقر المحافظة رمزا للحركة الاحتجاجية ضد الفساد وعجز الدولة عن توفير الخدمات الأساسية، لا سيما مياه الشرب والكهرباء، في هذه المنطقة الغنية بالنفط لكن ذات بنية تحتية عاجزة تماما.

وقرب مبنى المحافظة، أضرمت النيران في مبنى يضم الشبكة المحلية للتلفزيون العام "العراقية" وفق شهود.

تجدد المظاهرات والاشتباكات في البصرة

"على الدولة الاستجابة لمطالب المحتجين"

وتم إحراق مقر منظمة "بدر" المسلحة المدعومة من إيران. وكانت لائحة زعيمها هادي العامري قد احتلت المركز الثاني في الانتخابات التشريعية في أيار/مايو.

وكذلك الأمر بالنسبة لـ"عصائب أهل الحق"، وهي جماعة مسلحة أخرى قريبة من إيران، حسب مصدر قريب منها.

في مطلع تموز/يوليو، عندما انطلقت حركة الاحتجاج ضد الفساد في البصرة، هاجم المتظاهرون مقرات الأحزاب الشيعية والجماعات المسلحة في المحافظة.

وقد فقدت هذه الحركة التي عمت جميع أنحاء جنوب البلاد وبغداد زخمها حين أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي إطلاق خطة طوارئ بمليارات الدولارات.

لكن المتظاهرين الذين لا يصدقون وعود حكومة تستعد للتنحي عاودوا حشد قواهم منذ عدة أيام في البصرة بعد دخول 30 ألف شخص المستشفيات بعد تسمم مياه الشرب التي يلوثها مجرى شط العرب.

والثلاثاء والأربعاء، قتل سبعة من المتظاهرين قرب مقر المحافظة. ويتهم المدافعون عن حقوق الإنسان الشرطة في حين تشير السلطات إلى "مخربين" تسللوا بين المحتجين مؤكدة أنها أمرت الجنود بعدم إطلاق النار.

وفي الإجمال، لقي 22 شخصا منذ مطلع تموز/يوليو حتفهم في مختلف أنحاء البلاد.

وقال علي سعد (25 عاما) لوكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس) بينما كان قرب المقر إن "الناس يحتجون والحكومة لا تهتم، فهي تعاملهم كمخربين. ليس هناك أي مخرب، الناس سئموا، لذا فإنهم يرمون الحجارة ويحرقون الإطارات لأن لا أحد يرد عليهم".

أما أحمد كاظم (42 عاما)، فقال "على الدولة الاستجابة لمطالب المحتجين حتى لا تتدهور الأوضاع".

وتابع "ما نحتاج إليه هو خدمات عامة، مياه وكهرباء ووظائف"، في أغنى مناطق العراق بالموارد النفطية.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 06/09/2018

  • الشرق الأوسط

    الحشد الشعبي العراقي يتهم التحالف بشن غارة أودت بحياة العشرات من مقاتليه في سوريا

    للمزيد

  • العراق

    العراق: هل تحول الخلافات بين الكتل الشيعية دون فوز حيدر العبادي بولاية ثانية؟

    للمزيد

  • حوار

    فالح الفياض: وحدة العراق خط أحمر.. والدستور هو سقف الجميع

    للمزيد

تعليق