تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قضية سكريبال: فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة وكندا تدعم استنتاجات لندن

السفيرة البريطانية لدى الأمم المتحدة كارن بيرس
السفيرة البريطانية لدى الأمم المتحدة كارن بيرس أ ف ب

أعلنت باريس وواشنطن وبرلين وأوتاوا الخميس في بيان مشترك أنها "تثق بالكامل" باستنتاجات الشرطة البريطانية في التحقيق بشأن تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في إنكلترا في مارس/آذار الماضي.

إعلان

حظيت بريطانيا بدعم حلفائها الغربيين، فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة وكندا، في جولة لي الذراع مع الكرملين على خلفية قضية تسميم العميل السابق المزدوج سيرغي سكريبال.

فقالت الدول الأربع في بيان أوردته رئاسة الوزراء البريطانية وحمل أيضا توقيع لندن "لدينا ثقة كاملة بما توصلت إليه بريطانيا لجهة أن المشتبه بهما هما ضابطان في الاستخبارات العسكرية الروسية (...) وأن هذه العملية تمت الموافقة عليها بالتأكيد على مستوى مهم في الحكومة" الروسية، وذلك غداة إصدار مذكرة توقيف أوروبية بحق الروسيين المذكورين.

وتابعت "نحض روسيا على أن تزود منظمة حظر الأسلحة الكيميائية معلومات كاملة عن برنامجها (في شأن الغاز) نوفيتشوك".

ووجهت بريطانيا الخميس أصابع الاتهام للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الهجوم بغاز الأعصاب في حين رفضت موسكو ذلك واعتبرته "غير مقبول".

وأضافت الدول الأربع "سبق أن اتخذنا معا إجراءات لاحتواء أنشطة الاستخبارات الروسية عبر أكبر عملية طرد جماعي لعناصر غير معلنين في الاستخبارات"، في إشارة إلى طرد دبلوماسيين روس بعد تسميم سكريبال.

وأكدت أن ما خلص إليه التحقيق البريطاني "يعزز عزمنا على مواصلة منع الأنشطة المعادية لشبكات الاستخبارات الأجنبية على أراضينا".

وقالت رئاسة الوزراء البريطانية أن تيريزا ماي بحثت القضية مع الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والأمريكي دونالد ترامب وكذلك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.