تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محادثات السلام اليمنية: الحوثيون لم يسافروا إلى جنيف.. والوفد الحكومي يهدد بالرحيل

المبعوث الأممي إلى اليمن مرتن غريفيث في جنيف، في 5 أيلول/سبتمبر 2018
المبعوث الأممي إلى اليمن مرتن غريفيث في جنيف، في 5 أيلول/سبتمبر 2018 أ ف ب

لليوم الثاني على التوالي، تعذر وصول الحوثيين إلى مدينة جنيف السويسرية للمشاركة في محادثات مع الحكومة اليمنية كانت مقررة الخميس. وقد طلب وفد الحوثيين من الأمم المتحدة أن تلبي مجموعة شروط بينها نقل جرحى من الحوثيين إلى عُمان للعلاج، وضمان عودتهم إلى البلاد.

إعلان

ما زالت محادثات السلام في اليمن بين الحكومة والحوثيين عالقة بسبب فرض الطرف الثاني شروطا للتوجه إلى جنيف، وتعذر وصولهم لسويسرا لليوم الثاني على التوالي.

واشترط الحوثيون السفر على متن طائرة عُمانية ونقل جرحى إلى مسقط والحصول على ضمانات للتمكن من العودة إلى العاصمة اليمنية صنعاء بعد انتهاء المفاوضات، كما قال العضو في وفدهم حميد عاصم.

وكان من المفترض أن تبدأ هذه المحادثات الخميس، لكن وفد الحوثيين لم يتمكن من مغادرة صنعاء، مما دفع موفد الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث إلى تأجيل المشاورات التي من المحتمل أن تبدأ الجمعة.

وفي بيان نشر على الموقع الإلكتروني لوكالة الأنباء الناطقة باسمهم "سبأ" مساء الخميس، أكد الحوثيون شروطهم لكنهم أشاروا إلى أن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن "ما زال يرفض السماح لطائرة عمانية" بالهبوط في صنعاء وبنقل الوفد إلى جنيف.

من جهته، أكد وزير الخارجية اليمني خالد اليماني أن الحكومة اليمنية لم تحدد مهلة 24 ساعة، لكنه أضاف محذرا: "نحن لا نعطي إنذارا نهائيا لأي كان، لكنني أقول لكم إن وفد الحكومة سيتخذ قرارا خلال ساعات قليلة، إما للبقاء في جنيف أو المغادرة".

وأكد الكمالي أن التصريح للرحلة صدر "قبل ثلاثة أيام" وأن "معظم" الجرحى الذين يريد ’المتمردون‘ نقلهم مقاتلون".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.